االتعاريف لبعض الأدباء والشعراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

االتعاريف لبعض الأدباء والشعراء

مُساهمة  نازك الملائكة في الإثنين ديسمبر 24, 2012 5:15 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
إليكم اخوتي المبقلين على شهادة البكالوريا هذه التعاريف لبعض الأدباء والشعراء لجميع الشعب اتمنى منها الفائدة
]أبو القاسم الشابي]
أبو القاسم الشابي شاعر تونسي حديث ولد
سنة 1909 م بقرية الشابية جنوب تونس درس بالزيتونة ثم بكلية الحقوق حتى
سنة 1930 م تحمل أعباء أسرته بعد وفاة والده أصيب بتضخم القلب فمات شاباً
سنة 1934 م اكتسب ثقافة أدبية واسعة باطلاعه على التراث الأدبي القديم
وقراءته للترجمات الآبية وتأثر بأدباء المهجر وخاصة جبران كان شاعرا
رومانسيا خلف من الآثار الأدبية : الخيال الشعري عند العرب ، أغاني الحياة
.
سليمان العيسى
سليمان العيسى شاعر سوري ولد 1921 بقرية النعيرية غرب
أنطاكيا تلقى تعليمه الأول على يد والده فحفظ القران والمعلقات وديوان
المتنبي التحق بمدرسة أنطاكيا ثم واصل تعليمه الثانوي في حماة واللاذقية
ودمشق أتم تحصيله العلمي في دار المعلمين بغداد فعاد أستاذا للغة والأدب
العربي في الحلب حيث أمضى عشرين عاما يدرس ويناضل وهو قومي النزعة سجل في
شعره نضال الشعوب العربية في سبيل الاستقلال والحرية .
ابن الرومي
ابن الرومي شاعر عباسي ولد سنة 221 ببغداد وبها نشأ و تأدب
وعرف بالتشاؤم والطيرة تعمق ذلك في نفسه بعد فقده لزوجته وأولاده الثلاثة
ولم ينل حظوة لدى الأمراء والوزراء والخلفاء ، نبغ في الشعر وتميز في فني
الوصف والهجاء قتل مسموما سنة 284 مخلفا ديوانا من الشعر .
إليا أبو ماضي
إليا أبو ماضي شاعر عربي لبناني حديث ولد سنة 1889 بقرية
المحيدثة وفي زاول دراسته حتى بلغ الحادية عشر هاجر إلى الإسكندرية وظل
بها عشر سنوات يشتغل ببيع التبغ ويشتغل في وقت فراغه بقراءة الأدب العربي
القديم ثم أخذ في نظم الشعر ونشره في الصحف والمجلات المصرية .
هاجر إلى أمريكا سنة 1911 واستقر بها عدة أعوام اشتغل
خلالها بالتجارة واشتغل بالصحافة عند بقائه بنيويورك 1916 أنشأ فيها جريدة
( السمير) وانظم إلى الرابطة القلمية عند تأسيسها سنة 1920 توفي عام 1957
مخلفا ثلاث مجموعات شعرية : ( تذكار الماضي ، الجداول ، الخمائل ).
الحطيئة
الحطيئة هو أبو مليكة جرول بن أوس العبسي شاعر جاهلي أدرك
الإسلام فكان أحد الشعراء المخضرمين اسلم زمن الرسول ( ص ) ثم ارتد بعد
وفاته ثم عاد إلى الإسلام من جديد غير انه ضعيف الدين والعقيدة اشتهر
بتفوقه في غرض الهجاء الذي سلطه على خصومه بل على نفسه وأهله توفي سنة 59
مخلفا ديوانا من الشعر
أحمد شوقي
أحمد شوقي شاعر مصري معاصر ولد سنة 1868 بالقاهرة التحق بالمدرسة في سن الرابعة أنهى
دراسته الابتدائية والثانوية لينظم إلى كلية الحقوق ثم
الترجمة ورحل إلى فرنسا سنة 1887 على نفقة الخديوي توفيق حيث أتم دراسته
في الحقوق وتمكن من التعرف على الأدب الفرنسي والقديم منه خاصة ليعود إلى
مصر سنة 1891 وعاش حتى1915 في رعاية الخديوي عباس حلمي وبقي حتى هذا
التاريخ شاعرا للقصر وبعد سقوط ولي نعمته نفي مختارا إلى إسبانيا وداع إلى
مصر سنة1919 فاستقل عن القصر وأخذ يتجه بشعره نحو الشعب ومنذ سنة 1927 بدأ
شوقي في نظم الشعر المسرحي الذي يمثل أهم مظاهر التجديد في الشعر العربي .
توفي سنة 1932
ومن آثاره الأدبية خلف : ( الشوقيات ، ديوان الشعر من
أربعة أجزاء ، والمسرحيات الشعرية :علي بك الكبير مجنون ليلى ، عنترة ،
كليوباترا ) .
مفدي زكريا
مفدي زكريا شاعر الثورة الجزائرية ولد بقرية بني يزقن سنة
1913 تلقى تعلمه الأول في الكتاب ثم ارتحل إلى تونس والتحق بالمدرسة
الخلدونية ثم بجامع الزيتونة وبعد رجوعه إلى الوطن ساهم مساهمة فعالة في
النشاط الأدبي والسياسي والثوري تعرض للسجن ( 5 ) مرات متوالية آخرها سنة
1959 والتحق بصوف جبهة التحرير الوطني خارج الحدود وعاد سنة 1962 واصل
نضاله وإبداعه الأدبي إلى أن وافته المنية سنة 1977 ومن آثاره ( اللهب
المقدس ) ( الإلياذة ) .
نازك الملائكة
نازك الملائكة شاعرة وناقدة. ولدت في بغداد العراق سنة1923
. أنهت دراستها في الثانوية في بغداد ، حملت ليسانس اللغة العربية من دار
المعلمين العالية في بغداد ، نالت دروساً خاصة في جامعة برنستون وجامعة
وسكونسن لإعداد الماجستير في الأدب المقارن أستاذة اللغة العربية في
جامعات بغداد والبصرة والكويت. نشأت نازك في بيئة أدبية كانت فيها الأم
كما كان الأب شاعرين ينظمان الشعر. نظمت الشعر الحر كما نظمت الشعر
التقليدي، كانت مولعة بالموسيقى وقد أتقنت العزف على العود على يد الأستاذ
محي الدين حيدر. درست اللغة اللاتينية لعدة سنوات ودرست الأدب اللاتيني
كما درست
الأدب الفرنسي والأدب الإنكليزي وقد كتبت النثر والنقد
الأدبيين إضافة لكتابتها للشعر، أثَّرت فيها وفاة أمها التي رأتها في
مشهدها الأخير بعد العملية التي أجريت لها في لندن
من مؤلفاتها: ( عاشقة الليل.ديوان نازك الملائكة./ يغير ألوانه البحر./ نحو عالم عربي أفضل/. شجرة القمر.)
سميح محمد القاسم
سميح محمد القاسم حسين شاعر. ولد في الزرقاء، الأردن سنة
1939 . تعلّم في مدرسة راهبات اللاتين ومدرسة الرامة الابتدائية، انتقل
إلى كلّية« تيرا سانطة» الناصرة، فالثانوية بالناصرة مفتّش في دائرة تنظيم
المدن في الناصرة. صحافي في مجلّتي الغد والجديد وفي جريدة الاتحاد في
حيفا، رئيس تحرير مجلّة هذا العالم ومجلّة الجديد سابقاً. عضو كلّ من حركة
الأرض والحزب الشيوعي« راكم»، ولجنة حقوق الإنسان ولجنة أنصار السجين كان
سميح القاسم أوّل شاب عربي درزي يتمرّد على قانون التجنيد الإجباري
الصهيوني على أبناء طائفته ،اعتقل وسجن وفرضت عليه الإقامة الجبرية مرّات
عديدة ، أسس حركة« الشبّان الدروز الأحرار» في أواخر الخمسينات لمناهضة
السياسة الصهيونية ، شارك في« حركة الأرض» اتجاهاته من مؤلفاته الشعرية :
( مواكب الشمس /. دمي على كفّي /. سقوط الأقنعة. / إسكندرون في رحلة
الداخل والخارج. / ديوان سميح القاسم. / الموت الكبير / . ديوان الحماسة
/. رواية إلى الجحيم أيها الليلك ).




]أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري شاعر وأديب عربي قديم ولد سنة 463 بمعرة
النعمان وينسب إليها ،أصيب بالجدري ففقد بصره أخذ مبادئ اللغة عن والده ثم
سافرا طالبا العلم إلى إنطاكية واللاذقية وطرابلس وبغداد عاد إلى مسقط
رأسه وقرر الاعتزال في بيته بعد وفاة أمه وقد عزلته 49 سنة ولقب برهين
المحبسين توفي المعري سنة 449 خلف من الآثار الأدبية : ( سقط الزند ،
اللزوميات ، الفصول والغايات ، رسالة الغفران ...)
ابن المقفع
هو روزبة بن دازويه الملقب بابن المقفع ولد بمدينة جور
الفارسية 106 هـ من أصل فارسي انتقل إلى البصرة ونزل في آل الأهتم وهم قوم
من فصحاء العرب فامتلك اللغة العربية اتصل بوالي العراق يزيد بن عمر بن
ضبيعة وكتب له ثم اتصل بعيسى بن علي بن عبد الله بن عباس واسلم على يده ،
قتل ابن المقفع سنة 145 بأمر من الخليفة أبي جعفر المنصور بتهمة الزندقة .
خلف من الآثار الأدبية : ( كليلة ودمنة ، الأدب الكبير ، الأدب الصغير ، وهو مجموعة من التوجيهات النفسية والعقلية ) .
الكواكبي
الكواكبي أديب ومصلح سوري ولد بمدينة حلب سنة 1848 في أسرة
علم أدب تعلم الرياضيات والفلك والعلوم الإسلامية ، أتقن اللغتين التركية
والفارسية واطلع على جملة الآراء الفكرية والسياسية السائدة في عصره بحكم
معرفته الثقافة الأجنبية ، تنقل في بلاد العالم الإسلامي حيث زار الهند
وشرق أفريقيا واستقر بمصر إلى أن توفي سنة1902 خلف أثرين هامين : ( أم
القرى ) ( طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد )
الإبراهيمي
الإبراهيمي أحد رواد الإصلاح في الجزائر ولد بقرية أولاد
براهم بسطيف سنة 1889 تعلم بمسقط رأسه ثم التحق سنة1912 بأسرته المهاجرة
في المدينة المنورة حيث أقام بها خمس سنوات آخذا من علمائهم ، رحل إلى
دمشق وعمل أستاذا بالمدرسة السلطانية ثلاث سنوات ،رجع بعدها إلى الوطن حيث
أسس رفقة ابن باديس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أمضى حياته مناضلا
من أجل الثقافة الإسلامية وتحرير الجزائر توفي سنة 1965 من آثاره : ( آثار
الإبراهيمي ) .
مصطفى صادق الرافعي
مصطفى صادق الرافعي كاتب مصري معاصر ولد سنة 1880 بقرية
بهتيم تعلم على يد والده ثم التحق بالمدرسة وهو فيسن 12 من عمره لم يتحصل
على غير الشهادة الابتدائية تتلمذ لمحمد عبده وعمل كاتبا بالمحكمة الشرعية
الابتدائية ثم الأهلية، أصيب بالصمم فرفضت عضويته في مجمع اللغة العربية
توفي سنة 1937 يمثل الرافعي اتجاه التقليد والمحافظة في الأدب العربي
الحديث ولذلك خاض خصومات مع رواد التجديد : ( العقاد ، طه حسين ...) .
خلف من الآثار الأدبية : ( وحي القلم ، السحاب الأحمر ، إعجاز القرآن ، تاريخ اللغة العربية وآدابها ...)
مخائيل نعيمة
مخائيل نعيمة شاعر وناقد لبناني ولد سنة 1989 ببسكنتا
لأسرة مسيحية أرثوذكسية تعلم بمسقط رأسه ثم بدار المعلمين بالناصرة وتخرج
منها سنة 1906 ليرسل إلى روسيا مكفأة على نجابته حيث درس
بـ ( يلتافا ) عاد إلى لبنان سنة 1911 ثم هاجر إلى أمريكا
لدراسة الآداب والحقوق شارك في تأسيس الرابطة القلمية 1920 عاد إلى لبنان
1932 حيث توفي سنة 1988 خلف من الآثار الأدبية :
(همس الجفون – الغربال – كان ما كان - )
طه حسين
طه حسين رائد من رواد الأدب العربي الحديث ولد سنة 1889
بالصعيد المصري وكف بصره صغيرًا ، وتعلم الكتابة وحفظ القرآن في قريته ثم
تابع دراسته بالأزهر وانتسب إلى الجامعة المصرية حيث نال الدكتوراه عن أبى
العلاء المعري 1914 أوفدته مصر في بعثة إلى فرنسا فنال شهادة الدكتوراه من
جامعة السوربون حول ابن خلدون وفلسفته الاجتماعية عاد إلى مصر واشتغل
بالتدريس واصبح عميدًا للجامعة كما عين مستشارًا بوزارة التربية والتعليم
ثم وزيرًا لها كان عضوا بمجمع اللغة العربية وقد جمع بين العمل الإداري
والسياسي والتأليف الأدبي إذ خلف أزيد من ثمانين كتابا في مختلف مجالات
المعرفة :
( الأيام – حديث الأربعاء – مع أبي العلاء المعري – مع المتنبي – على هامش السيرة – الفتنة الكبرى ...) وتوفي سنة 1973 م .
عباس محمود العقاد
عباس محمود العقاد كاتب وناقد مصري ولد سنة 1889 بأسوان
جنوب مصر وحصل على الشهادة الابتدائية أتقن اللغة الإنجليزية وكان عصاميا
فواصل تكوينه الثقافي معتمدا على نفسه ، واشتغل بالتعليم ثم انتقل سريعا
إلى الصحافة ، مارس النضال السياسي ضمن حزب الوفد تعرض إلى السجن بسبب
آرائه في مواجهة الاستعمار والسلطة الملكية توفي سنة 1964 من ابرز صفاته
حبه الحرية وإيمانه بالفرد وصلابته قفي الحق وثباته في رأيه من أهم آثاره
الأدبية : ( الديوان ،ابن الرومي،ديوان شعر ، عبقريات إسلامية التي منها
عبقرية عمر )
أحمد أمين
ولد أحمد أمين بالقاهرة سنة 1886 في أسرة محافظة تتمتع
بقدر كبير من العلم والمعرفة التحق بالمدرسة الابتدائية ثم بالأزهر ثم
بمدرسة القضاء الشرعي التي نال بها شهادة العالمية 1911 اشتغل قاضيا ثم
مدرسا بمدرسة القضاء الشرعي فأستاذ بكلية الآداب بالجامعة المصرية فعميدا
لها وعين مستشارا للثقافة ولوزارة التربية والتعليم وفي1946 عين مديرا
للإدارة الثقافية بجامعة الدول العربية .قدم مؤلفات علمية وفكرية منها : (
فجر الإسلام : ضحى الإسلام ظهر الإسلام ، فيض الخاطر ، حياتي ... ) توفي
سنة 1954 .
صبري محمد موسى
صبري محمد موسى كاتب قصصي وروائي. ولد في دمياط . مصر سنة
1932 تلقى علومه الابتدائية والمتوسطة في مدرسة المعالي في دمياط ، ودخل
مدرسة الصناعات والفنون الزخرفية ثم كلية الفنون التطبيقية ولكنه لم يكمل
الدراسة الجامعية.
كان سكرتيراً للتحرير في وكالة مصر للصحافة ورئيساً لمكتب
روز اليوسف في بغداد ، عضو في اتحاد الأدباء في مصر واتحاد الأدباء العرب
ونقابة الصحفيين المصريين ونقابة السينمائيين المصريين، نال جائزة الدولة
في السيناريو وجائزة الدولة في الرواية ووسام الجمهورية للعلوم والفنون من
الطبقة الأولى. توفي سنة 2000 من مؤلفاته: ( القميص.، حكايات صبري موسى ،.
السيد من حقل السبانخ.
توفيق الحكيم
ولد الكاتب توفيق الحكيم بالإسكندرية عام 1898 لأب من رجال
القضاء وأم تركية الأصلتعلم بدمنهور ثم القاهرة عرف بكتابة المسرحيات حيث
كتب مجموعة منها عام 1922 لكنها كانت محاولة وأخيرا تفرغ لفنه والصحافة
توفي سنة 1987 وترك آثارا مسرحية في الملهاة والمأساة وفي النقد الاجتماعي
منها : ( يوميات نائب في الأرياف ، عودة الروح ، أهل الكهف ، شهرزاد ...)
لقيط بن يعمر
لقيط بن يعمر شاعر عربي جاهلي من أهل الحيرة ينتسب إلى
قبيلة إياد كان يتقن اللغة الفارسية فعمل كاتبا ومترجما لدى كسرى الثالث
صابور أحد ملوك الفرس الذي حكم بين سنتي 383/ 387 م وقد قتل الشاعر من طرف
الملك بسبب الرسالة التي بعث بها إلى قومه يحذرهم من كيد كسرى ..


تقبلوا تحيـ ـاتي

_________________
باشتياقٍ إليكَ يا الله ..
جئتكَ روحاً بلا حياة .. تحملني خُطىً أثقلتها الذنوب ..
و ألهثُ بأنفاسٍ هدَّها فرطُ الأنين
..
عثراتُ أيامِي تلاحقني .. وتحكمُ عليَّ أسوارَ اليأسِ .. فَلا أفيق ..!
وعتمةُ الهوَى حجَبتْ عنِّي أنوارَ الرحمـَـاتِ .. فتهتُ الطريق ..!
كم كانَ ليلي موجعاً ..
رغمَ صرخاتِ العتاب التي تقتلني كلَّ حين ..
رغمَ الحنين ..
رغمَ كل شيَء ..!
بحثتُ عن عمري على امتدادِ أيامي بعدَ بعثرة السِّنين ..
و لملمتُ الشتاتَ منيباً .. لأقف ببابك يا ملاذي ..
بقلم العضوة نازك الملائكة

نازك الملائكة
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى