ملخص الجغرافيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ملخص الجغرافيا

مُساهمة  أميمة في الإثنين أبريل 23, 2012 12:34 pm

الوحدة 1 :واقع الإقتصاد العالمي
- التقدم و التخلف
مفهوم التخلف : مصطلح اقتصادي يتمثل في عجز الدول على تحقيق التطور الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي نتيجة عدم القدرة على الاستغلال الجيد للإمكانات المتوفرة.
- مفهوم التقدم : مصطلح اقتصادي يتمثل في قدرة الدول على مواكبة التطور الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي بسبب استغلالها الجيد لإمكانياتها
- معايير تصنيف الدول اقتصاديا:
معايير إقتصادية إجتماعية و ثقافية سياسية
- متوسط الدخل الوطني الخام
- نسبة العاملين في قطاع الصناعة
- القدرة على التحكم في التطور العلمي والتكنولوجي
- حجم المبادلات التجارية
- وضعية القاعدة الصناعية (تحويلية = تقدم , استخراجية = تخلف)
- متوسط الدخل الفردي
- نسبة الزيادة الطبيعية السنوية
- متوسط العمر
- حالة التغذية (مقدار الحريرات الغذائية)
- المستوى الصحي و المعيشي - الإستقرار
- نظام الحكم
- مفهوم عالم الشمال المتقدم وتحديده الجغرافي :
مصطلح جغرافي اقتصادي تمثله الدول الغنية المتطورة اقتصاديا و اجتماعيا وثقافيا
الواقعة جغرافيا شمال خط 30 شمالا في أمريكا وشمال خط35 شمالا في افريقيا و آسيا بالاضافة إلى جنوب إفريقيا وأستراليا ونيوزيلندا.
- مفهوم عالم الجنوب المتخلف وتحديده الجغرافي : مصطلح جغرافي اقتصادي تمثله الدول الفقيرة وغير المتطورة والواقعة جغرافيا جنوب خط30 شمالا في أمريكا وجنوب خط 35 شمالا في آسيا عدا جنوب إفريقيا وأستراليا ونيوزيلندا
- مفهوم التنمية : مصطلح اقتصادي / مجموع الخطط المعتمدة في استغلال الإمكانات المتوفرة من أجل تحقيق الرقي الاقتصادي و الاجتماعي .
عواملها :رؤوس الأموال ، التكنولوجيا ،الظروف الإقتصادية الملائمة
عوائقها :طبيعية( تذبذب المناخ، قساوة التضاريس، الكوارث الطبيعية كالتصحر و الجفاف)بشرية ( الفقر ، الأمية ، الأوبئة ، الإنفجار الديموغرافي ، المديونية، النزاعات الداخلية )
- المبادلات و التنقلات في العالم
العولمة : مشتقة من كلمة عالم ، تعني تعميم و نشر نفس القالب الاقتصادي و الثقافي و السياسي ليشمل العالم كله، إقترن ظهورها بظهور الأحادية القطبية .
هناك من يسميها بالشمولية ، الأمركة أو النظام الدولي الجديد
و هي أنواع : عولمة ثقافية وسائلها الإعلام و الإتصال ، عولمة سياسية وسائلها هيئة الأمم المتحدة ، المنظمات غير الحكومية .عولمة إقتصادية وسائلها صندوق النقد الدولي ، منظمة التجارة العالمية ، الصندوق العالمي ، الشركات المتعددة الجنسيات
من آثارها : تكريس السيطرة الأمريكية ،تعميق الفجوة بين الشمال و الجنوب ، الغزو الثقافي ، معاناة الجنوب من المديونية و تدخل الشركات العملاقة في سياساتها . و لها بعض الإيجابيات تتمثل في تنقل التكنولوجيا إلى الدول الضعيفة و تحرير التجارة
و تسعى بعض المنظمات غير الحكومية إلى إيجاد نظام دولي جديد عادل بديلا عن العولمة التي تعتبرها تهديدا للمجتمعات ، و خلق ما يسمى بالتنمية المستدامة في الجنوب لكسر هيمنة الشمـــــال .
-سوق البترول :
للبترول أهمية إجتماعية واقتصادية وسياسية [ مصدر الطاقة + مادة أساسية في صناعات عديدة كالبلاستيك و المطاط و الوقود و مواد التنظيف و المبيدات ، يعد المصدر الأساسي للدخل الوطني لبعض الدول ، مادة سياسية إستراتيجية ]
و تختلف كميات الإنتاج وحجم التصدير والاستيراد من منطقة إلى أخرى و يمكن تقسيم دول العالم من حيث الإنتاج والتصدير و الاستهلاك إلى :
دول منتجة ومصدرة : شمال إفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية .
دول منتجة ومستوردة : الصين والولايات المتحدة الأمريكية وبعض دول أروربا الغربية .
دول غير منتجة ومستوردة : مثل اليابان وأستراليا.
ويتحكم في تجارة البترول عوامل عدة منها :
-قانون العرض والطلب ،السياسة النفطية للدول المستوردة والدول المصدرة ،الأزمات الدولية .ملاحظة : تجارة البترول تتحكم فيها الشركات الإحتكارية "إكسون +موبيل+ تكساكو+شيفرون+غولفأويل+بريتيش بتروليوم +روايال دوتش شال+توتال" و الوكالة العالمية للطاقة . ماجعل الدول النفطية تؤسس الأوبيب لحماية مصالحها .
-هام :حركة رؤوس الأموال في العالم :لرؤوس الأموال أهمية إقتصادية و حركتها في العالم تشهد تباينا كبيرا حيث :* تتمركز الاستثمارات المالية الدولية في مناطق محددة من العالم وهي : أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية وجنوب شرق آسيا .
* ترتبط السيولة المالية في العالم ببورصة وولت ستريت الأمريكية بنيويورك !
* الفضائح المالية التي تتعرض لها الشركات الأجنبية أحيانا مثل فضيحة بارمالاط الإيطالية عام 2003م .
* عملية تبييض الأموال غير المشروعة والناتجة عن تجارة الأسلحة والمخدرات والوثائق المزورة , مما يؤدي إلى اختلاط الأموال المشروعة بالأموال غير المشروعة .
-سوق الإعلام : باتت سوق الإعلام من أهم الأسواق العالمية لاستقطابها رؤوس الأموال كما يُعد الإعلام بمثابة السلطة الرابعة نظرا لتأثيره البالغ في القرارات السياسية و الإقتصادية و دوره الكبير في توجيه الرأي العام.ما جعل الدول الكبرى وعلى رأسها الو.م .أ تهتم بهذا السوق و ما حتم الدول الضعيفة الدخول إلى هذا السوق بحذر شديد لتستفيد من إيجابياتها وتتجنب سلبياتها وهو ما يفسر الصراع الكبير بين قناة CNN وقناة الجزيرة القطرية .

الوحدة 2 : القوى الإقتصادية الكبرى في العالم
- و. م .أ
– بطاقة فنية:
المساحة : ..........., 9 كم ²
الموقع الجغرافي : شمال قارة أمريكا بإستثناء هاواي الواقعة وسط المحيط الهادئ
عدد السكان: حوالي 300 م ن "2009م"
الدخل الفردي : 36300 دولار (2002)
معدل البطالة:5.4% (2004)
– تقييم الوسط البشري :
- ضخامة السكان 300 م ن
- مزيج الأجناس بيض-زنوج-هنود حمر-جنس أصفر
- ارتفاع نسبة الشيخوخة و قلة الزيادة الطبيعية
- تمركز السكان في الشمال الشرقي و حول البحيرات العظمى/ منطقة المدن الكبرى ( الميغالولوبوليس).
-وجود شبكة من المدن المنظمة و المهيكلة المزودة بالمواصلات
- وجود المدن المليونية"نيويورك-واشنطن-شيكاغو-لوس أنجلس"
-البطالة و ظواهر العنف و الاجرام و المخدرات
- التباين قي مستوى التنمية البشريةمثلا: العنصر الأوربي هو الأكثر تمتعا بالمؤشرات العليا لمستوى المعيشةفي حين تتدنى لدى السود والأصول الإسبانية و الهنود
- استمرار الممارسات العنصرية.أما الآسيويون و خاصة الصينيين منهم فيعيشون في مدن معزولة يطلق عليها المدن الصينية ( مثل: China Town في لوس أنجلس ).
- انتشار ثقافة البحث عن الأصول/ البحث عن الهوية لدى الأمريكيين، خطر يهدد أمريكا.
– عوامل القوة :
طبيعيا : شساعة المساحة ، تنوع الأقاليم المناخية ،تنوع التضاريس ،توفرالاراضي الزراعية ،وفرة الموارد المائية ،طول الشريط الساحلي الدي يوفر الثروة السمكية
تاريخيا : سياسة العزلة ،انتقال الثورة الصناعية اليها من اوربا ،الاستفادة من ح ع 2 ،نهب و استنزاف ثروات مستعمراتها كالفيليبين و البورتوريكو.
بشريا و تقنيا :الثقل الديموغرافي ، اتساع السوق المحلية ، قوة الاستهلاك ،ارتفاع اليد العاملة ، وفرة رؤوس الاموال ، حيوية العامل الامريكي،روح الابتكار،نشاط الشركات المتعددة الجنسيات ،تطور التكنولوجيا و البحث العلمي ،وفرة وسائل الاشهار
سياسيا : الاستقرار ،الديموقراطية،حضور مكثف وحاسم في الهيئات الدولية
اقتصاديا :الاستثمارات الاجنبية ،ضخامة الشبكة النقل ،السيطرة على الاسواق العالمية ، النظام الرأسمالي الحر.
– مظاهر القوة :
* ضخامة الشركات المتعددة الجنسيات فورد Ford) ) وبوينغ(–( Boeing مايكروسوفت (Microsoft) ...
* كثرة استهلاك الموارد الاولية، وفرة الالات و وسائل النقل، تنوع الانتاج الزراعي و الصناعي
، هيمنة عسكرية و سياسية، الدولة الأولى المنتجة عالميا، فائض زراعي كبير(أول منتج للذرة والصوجا). اكبر قطب صناعي (أول منتج للسيارات والمواد الكيمياوية)
إنتاج ثقافي عالمي ( سينما ـ موسيقى)
– الواجهة الاطلسية للو.م.أ
تمتد على طول الساحل شرقا ،مميزاتها:
كثرة تمركز السكان،كثافة النشاط الاقتصادي ،رواج السلع الاستهلاكية ،كثرة الخلجان ماساهم في انشاء الموانئ ،نقطة اتصال باوربا ، السياحية ، تواجد اكبر المؤسسات المالية و الصناعية و التجارية
– اقاليمها الاقتصادية :
الشمال الشرقي : حزام التصنيع ، اقليم حيوي ،به المدن الكبرى ، يساهم في الانتاج الزارعي "الدرة – القمح - الخضر و الفواكه -تربية الحيوانات "و الصناعي "الحديد و الصلب –الميكانيك-الالكترونيك" يتضمن اكبر الموانئ .
الغربي: حديث العهد ، به صناعات ثقيلة ،سينيمائية ،الطائرات الموانئ أهم مدنه سان دييقو ،سان فرانسسكو ، لوس انجلس كما ينتج الحبوب و القطن و الزراعة المتوسطية
الجنوبي : زراعة القطن و الزراعة النقدية كما ينتج النسيج و البترول اهم موانئه في هوستن و نيو اورليانز.
– و م أ في العالم:
لا يقتصر التفوق الأمريكي على مجال واحد بل يشمل أغلب المجالات الحيوية،غير أن هذا التفوق الأمريكي تواجهه تحديات تتمثل في : تنامي القوة الأوربية وأسيا الشرقية، حركة المناهضين للعولمة.
- الإتحاد الأوربي
- البطاقة الفنية
عدد دول الاتحاد : 27 دولة
المساحة: 4.3م/كم²
السكان 493 م ن / 2007 م
الدخل الوطني الخام : 14267:مليار دولار
الدخل الفردي : 263000 دولار / 2005 م
مراحل تشكل الإتحاد :
- إتحاد البينيلوكس عام 1944، وهو إتحاد جمركي ضم بلجيكا ،هولندا ولوكسمبورغ..
- المنظمة الاقتصادية للمجموعة الأوربية 1948 لإدارة أرصدة مشروع مارشال.
- المنظمة الأوربية للفحم و الحديد 1951 ضمت: دول البينيلوكس وفرنسا وألمانيا الغربية وإيطاليا بهدف تحقيق تكامل فيما وتخفيض تكاليف –
-المنظمة الأوربية للطاقة الذرية ( أوراتوم ) عام 1957 لاستغلال الطاقة النووية –
المجموعة الاقتصادية الأوربية ( السوق المشتركة) ظهرت بموجب معاهدة روما في 25 مارس 1957، وضمت ألمانيا الغربية، بلجيكا، وفرنسا، إيطاليا، لوكسمبورغ،
- اتفاقية ماستريخت في أول نوفمبر 1993 و ظهور الإتحاد الأوربي بدلا من المجموعة الاقتصادية الأوربية
العدد الدولة تاريخ الانضمام
6 دول البينيلوكس + فرنسا + المانيا+ايطاليا 1957
9 بريطانيا +الدانمارك+ايرلاندا ج 1973
10 اليونان 1981
12 اسبانيا+ابرتغال 1986
15 السويد + النمسا + فنلندا 1995
25 بولونيا +المجر+مالطا+قبرص+التشيك+سلوفينيا +سلوفاكيا+استونيا+ليتوانيا 2004
27 رومانيا +بلغاريا 2007
2- مظاهر القوة* والضعف **في الاتحاد الأوربي :
*وفرة المواد الأولية " الفحم و الحديد "،ضخامة الانتاج الزراعي و تنوعه/ تحقيق الاكتفاء الذاتي،قوة الانتاج الصناعي و تنوعه،تنوع المواصلات،المساهمة بنسبة عالية في التجارة الدولية،السيطرة على العديد من اسواق العالم،ضخامة رؤوس الأموال،قوة عملتها الموحدة "الاورو"،قوة الاستثمارات ،الاستقرار السياسي،اتساع السوق الداخلية و ارتفاع القدرة الشرائية،التكامل الاقتصادي و التعاون بين دوله،وفرة اليد العاملة المؤهلة،التقدم العلمي و التكنولوجي،ضخامة شركاته المتعددة الجنسيات / متخصصة في مجال المحروقات ، الاتصالات ، الاودية ..
** الافتقار الى المحروقات/التبعية للدول النفطية،التلوث البيئي ،الفوارق الاقتصادية و الاجتماعية بين الدول الاعضاء،تفشي البطالة ،عدم تجانس شعوب الاتحاد لغة و دينا و سياسة،ارتفاع نسبة الشيخوخة/قارة عجوز،المنافسة الخارجية
- عوامل القوة :
التاريخية : الثورة الصناعية /الحركة الاستعمارية/ مشروع مارشال / الاستقرار السياسي بعد ح ع 2 /سياسة التكتل المبكر منذ 1944
الطبيعية : الموقع الاستراتيجي - اتساع الأراضي الزراعية - تنوع المناخ - موارد مائية – طول الواجهة البحرية - تنوع الموارد الطبيعية الفحم - البترول - الغاز الطبيعي - الكهرباء ...
الاقتصادية و البشرية : النظام الرأسمالي - البنية التحتية - كثافة شبكة المواصلات - قوة الاستثمارات - التحكم في التكنولوجيا - ضخامة الشركات المتعددة الجنسيات - اتساع السوق الاستهلاكية -الكفاءة و الخبرة- المشاريع المشتركة- وفرة اليد العاملة
أهمية الواجهة البحرية في شمال أوربا وغربها :
تمتد الواجهة الاطلسية الاوربية من جزر الكناري الاسبانية الى شمال غرب النرويجو هي تتألف من 12 دولة " البرتغال –اسبانيا-فرنسا –بلجيكا-هولندا-المانيا-لدانمارك-السويد-النرويج-بريطانيا-ايرلاندا-ايسلاندا"تنتمي جميعها الى الاتحاد الاوربي باستثناء النرويج و ايسلاندا .أهميتها :
تُبقي اوربا مفتوحة على العالم، مصدر مهم للنفط والغاز الطبيعي والأسماك تتميز بحبوية تجارية، أهمية سياحية، تسهل الاتصال الداخلي و الخارجي حيث تتعامل دول الاتحاد الأوربي مع كل بلدان العالم خاصة الدول الرأسمالية ( الو.م.أ، كندا، اليابان ) بالإضافة إلى سعيها إلى توسيع علاقاتها التجارية مع البلدان النامية من خلال توقيع معاهدة لومي منذ سنة 1975 القابلة للتجديد كل 05 سنوات والتي تسمح بتزويد العالم الثالث لأوربا بالمحاصيل المدارية و الاستوائية و المعادن مقابل تقديم قروض مالية و مواد غذائية و مساعدات فنية .
القوة الاقتصادية لإقليم الراين:
ويمتد إقليم الراين من جنوب بريطانيا حتى شمال إيطاليا مرورا بهولندا وبلجيكا ولكسمبورغ وشرق فرنسا وغرب ألمانيا ويعتبر القلب النابض لاقتصاد الاتحاد الأوربي،سُمي كدلك نسبة لثاني أطول نهر في اوربا .من عوامل قوة هدا الاقليم :
ينتج نصف الدخل الوطني الخام لدول الاتحاد تقريبا
تتركز فيه جل صناعات الاتحاد
تتمركز فيه أكبر و أقوى الموانئ " روتردام 328 مليون طن بهولندا أول ميناء عالمي + أنفير 132 مليون طن ببلجيكا + هامبورغ 98 مليون طن بألمانيا+ أمستردام 70 مليون طن بهولندا + لوهافر 71 مليون طن بفرنسا"
يتميزبكثافة السكان والعمران
حيويته التجارية و السياحية ..
صلاحيته للملاحة النهرية
نشاطه العمراني و يعتبر تجمع لأكبر المدن المليونية
وفرة موارده المائية
4- الأقاليم الصناعية للإتحاد : يتميز الاتحاد بقوة أقاليمه
الصناعية وتعددها وأبرزها :
- إقليم الروهر بألمانيا - إقليم أمستردام بهولندا
- إقليم باريس بفرنسا - إقليم أستوكهولم بالسويد
- إقليم لندن ببريطانيا - إقليم موس شارلو ببلجيكا
- إقليم البو بإيطاليا - إقليم مدريد بإسبانيا
- شرق و جنوب شرق آسيا
بطاقة الفنية : 2006م
البلد / المؤشر اليابان الصين هونغ كونغ كوريا ج تايوان سنغافورة
السكان م / ن 128 1.4 6.8 48 23 4.5
الكثافة ن / كلم 2 339 133 6500 491 626 6600
البطالة بالمائة 4.4 4.5 5.3 12.6 5.8 3.3
الدخل الخام مليار دولار - 15766 2515 2675 1739 2335
الدخل الفردي - دولار - 38410 2010 28460 17690 15000 29320
- تعريف منطقة شرق وجنوب شرق أسيا : تضم اليابان ، الصين ، التنينات الأربعة:
" سنغافورة ،كونغ، تايوان،كوريا الجنوبية "والدول الصناعية الجديدة (النمور) وهي في الغالب الدول الأربع التالية: ماليزيا ـ تايلندة ـ الفلبين ـ اندونيسيا.هناك من يضيف بروناي
وتتميز المنطقة طبيعيا بـ :
- اتساع المساحة وطول الشريط الساحلي الممتد على المحيط الهادي و الهندي
- الموقع الاستراتيجي المنفتح على العالم الخارجي
- النشاط زلزالي و البركاني / عدم استقرار السطح ، الأعاصير والفياضات
اليابان :
عوامل تطوره :
التطور العلمي و التكنولوجي ،اليد العاملة المؤهلة ،وفرة رؤوس الأموال و الإستثمارات ،وفرة الأسواق و وسائل المواصلات ،استراد المواد الاولية و القيام بتحويلها ، سلوكيات الفرد الياباني " اتقان- كفاءة " التكامل و الاندماج بين المؤسسات الصغيرة و الكبيرة "نمودج الكومبينا "، اصلاحات اليابان بعد ح ع 2 و استفادتها من مشروع مارشال
مظاهر قوتها : تاني اكبر قوة اقتصادية في العالم ، غزو منتجاتها للاسواق العالمية بسبب الجودة و النوعية " السفن المرتبة الاولى + الحديد و الصلب + الروبوتيك + الالات الكهربائية +الدراجات الكهربائية المسجلات و آلات النسيج " ، المرتبة 2 "السيارات + اجهزة التلفزة +مواد الصيدلية + مفاعلات نووية"، قوة الاستثمارات + الفائض في الميزان التجاري
الصيــــــــــــــــن :
العوامل المظاهر
شساعة المساعة
وفرة الموارد الطبيعية "المعدنية"
وفرة الموارد المائية
وفرة اليد العاملة
قوة الاستهلاك
سياسة الحكومة المشجعة على
الانفتاح
طول الواجهة البحرية المطلة على المحيط الهادئ
الاستفادة من الجالية المقدرة ب36 مليون مهاجر
الانضمام الى منظمة التجارة العالمية- 2001
الاستقرار السياسي تحقيق الاكتفاء الداتي
زيادة النمو الاقتصادي
ضخامة الانتاج الصناعي و غزوه للاسواق العالمية
احتلال المراتب الاولى في بعض المنتجات الزراعية كالحبوب و الارز الاقمشة ..
التمدن و اختفاء البيوت القصديرية
نقص الامية

التنينات :
عوامل القوة مظاهرها
الاستفادة من نشاط الشركات المتعددة ج
الانضمام الى التكتلات الاقتصادية الناجحة كالاسيان
التمكن من التطور التكنولوجي مع سرعة استعابها
الحصول على مساعدات مادية من اليابان
وفرة اليد العاملة المؤهلة
انتهاج سياسات تنموية ناجحة تحقيق نمو اقتصادي معتبر حوّلها الى دول منافسة للاقطاب الاقتصادية العالمية
مزاحمة منتوجات الدول الكبرى في الاسواق العالمية
تسجيل فائض في الموازين التجارية
امتلاكها لاكبر الاساطيل " هونغ كونغ مثلا"

النمور: عوامل تقدمها
- وفرة الامكانيات الطبيعية الزراعة + الطاقة + المعادن+ المياه،نشاط السياحة ،الاستفادة من المساعدات التكنولوجية اليابانية و الصينية،تدفق الاستثمارات الغربية،وفرة اليد عاملة نشيطة
العلاقة بين النمو الديموغرافي و التنمية :
الايجابيات :
سوق استهلاكية ضخمة تشجع على زيادة الانتاج
وفرة الاطارات المؤهلة
الهجرة و دورها في تدفق رؤوس الاموال
السلبيات
اختلال التنمية بين الاقاليم بسبب اختلال التوزيع السكاني
ارتفاع نسبة الشيخوخة
تزايد الضغط الديموغرافي مقابل انخفاض في الموارد الاولية
انتشار الامراض النفسية
ازدحام الشوارع بسبب ارتفاع عدد السيارات
مشاكل البيئة :
تلوث سببه نفايات المصانع و وسائل النقل
تعرض التربة و المياه و الهواء للتلوت بسبب الاستعمال المفرط للمواد الكيماوية ماادى الى ظهور امراض عديدة "مرض الميناماتا + ايتاي ايتاي الدي تشتهر به منطقة طوكيو"
نشاط الزلازل و الفيضانات الدي تتعرض له المنطقة
شرق وجنوب شرق اسيا في العالم :
أصبحت المنطقة مركز اقتصادي عالمي تنافس أوربا و الو.م.أ و يظهر دلك من خلال "
- إحتلال اليابان المرتبة الثانيةإٌقتصاديا بعد الو م أ – امتلاكه 7 من اكبر 10 بنوك في العالم
- احتلال كورريا الجنوبية المرتبة 1 و اليابان 2 في إنتاج السفن عالميا
- احتكار المنطقة 21 % من حجم المبادلات التجارية العالمية
حدوث اندماج كبير لاٍقتصاد المنطقة ضمن منظومة الاٍقتصاد العالمي
- غزو سلع دول المنطقة للأسواق العالمية بما فيها أسواق الدول الكبرى مع تركيزها على تصدير المواد المصنعة
- تحقيق موازينها التجارية لفائض كبير في اغلب السنوات
- كثرة فروع الشركات الصينية و اليابانية في كل العالم
- استقطاب المنطقة جزء كبير من الاستثمارات المالية العالمية
فائدة : - دور استثمار العنصر البشري في تحقيق التطور الاقتصادي في المنطقة :
حققت المنطقة نموا اقتصاديا كبيرا في العقود الثلاثة الماضية رغم المعيقات التي تعرقلها ومنها قساوة المناخ و كثرة الأعاصير - الفقر في المواد الأولية خاصة اليابان – دمار الح ع 2 - مما دفعها إلى التركيز على الاستثمار في الفرد لأنه أساس التنمية وهدفها و قد ساعدها على ذلك القوة الديموغرافية لدول المنطقة حيث تجاوز عدد 1.6 مليار/ ن وتسجيل كثافة عالية في المدن الكبرى مثل طوكيو و سيول و أوزاكا و بكين ... و تطوير برامج التعليم و تشجيع البحث العلمي 30 % من الميزانية في سنغافورة - انتهاج سياسة سكانية تهدف إلى إقامة توازن بين النمو السكاني و النمو الاقتصادي مما أسهم في تحقيق :
- وفرة اليد العملةذات الخبرة و المهارة - المردودية العالية - سرعة التكيف مع التطور التكنولوجي - تحقيق معدلات قياسية في النمو الاقتصادي - اتساع السوق الاستهلاكية و التي تستهلك إنتاج بلدانها مما خفف من تبعيتها لصادراتها
الوحدة 3 : الإقتصاد و التنمية في دول الجنوب
- الإقتصاد الجزائري في العالم
– بطاقة فنية :
المساحة :741 381 2 كم ² (التانية افريقيا و 11 عالميا(
عدد السكان : 35 م ن (2009م)
الكثافة السكانية : 14 ن/ كم ²
البطالة : 12.3 بالمائة (2009م)
الدخل الفردي : 3487 دولار
الناتج الداخلي الخام : 120 مليار دولار (2006م)
– مساهمة الجزائر في المبادلات التجارية :
أ/ مغاربيا : شاركت الجزائر في بناء الاتحاد المغربي في 17 فيفري 1989 مع كل من المغرب- ليبيا- تونس-موريتانيا، و تسعى الى تفعيل دورالاتحاد من خلال :نهج سياسة اشتراكية في جميع الميادين ، العمل تدريجيا على تحقيق تنقل الاشخاص و الافراد و رؤوس الاموال ، توثيق اواصر الاخوة بين الدول المغاربية .
لكن تبقى مساهمة الجزائر قليلة لا تتجاوز 2 % وهدا بسبب : طغيان الاعتبارات السياسية على الاعتبارات الاقتصادية + القيود الجمركية +ظهور مشاكل عديدة كمشكل الحدود بين الجزائرو المغرب +انعدام خطة تنموية مشتركة +التبعية الاجنبية لاوربا + ضعف اقتصاديات هده الدول
ب/ افريقا : مساهمتها مع كوت ديفوار 29 / ،جنوب افريقيا 12 / ثم نيجيريا و الكامرون
ج - أوربيا : إن أزيد من 60 % من المبادلات الجزائرية تتم مع الدول الأوربية و خاصة دول الاتحاد الأوربي ويعود ذلك للعوامل التاريخية – الاستعمار- والقرب الجغرافي ونظرا لاتفاقية الشراكة الأورومتوسطية الموقعة مع الاتحاد في نوفمبر 1995"ندوة برشلونة"و المجسدة فعليا في 2002 تم الاتفاق على : إلغاء الرسوم الجمركية تدريجيا، تنويع صادرات الجزائر ، تأهيل إقتصادها ليصبح مستعدا للمنافسة ،تأسيس شركات مشتركة ، تشجيع الإستثمارات الأجنبية
- د - عالميا: سعت الجزائر مؤخرا إلى تنويع أسواقها للخروج من التبعية لأوربا و تعتبر الو م أ اكبر شريك تجاري للجزائر إذ تحتكر 26% من إجمالي صادرات الجزائر من المحروقات مقابل 9 % من واردات الجزائر خاصة من الحبوب إضافة إلى الصين كندا و تركيا و البرازيل بنسب ضئيلة.
مكانة الاقتصاد الجزائري في العالم :
- تحتل المرتبة 26 عالميا في حجم الصادرات .
-- الجزائر أول دولة مصدرة للغاز الطبيعي باحتياطي ضخم إذ تزود الدول الأوربية بـ 10% من احتياجاتها من الغاز
-- احتلالها المرتبة 12 من بين الدول المصدرة للنفط بنسبة تفوق 98 /
-- ثالث أكثر بلد عربي استقطابا للاستثمارات الأمريكية و الاوربية
-- تحتكر 72 % من تجارة الوم أ مع الدول المغاربية
ســــندات هــــامة :
- 1 - طبيعة الصادرات الواردات
إحصائيات 2008 م
المواد الصادرات الواردات
- المواد الغذائية
- المواد الطاقوية
- المواد الخام
- المواد نصف المصنعة
- مواد التجهيز الفلاحي
- مواد التجهيز الصناعي
- مواد إستهلاكية % 0.16
%97.6
%0.48
%1.41
%0.41
%0.13
%0.04 %21.17
%1.7
%3.80
%24.08
%0.44
%38.44
%11.02

تعليق : الصادرات تعتمد على المحروقات بنسبة كبيرة جدا ، أما الواردات تركز على المواد التصنيعية و هذا يعكس ضعف التصنيع في الجزائر فهي تستورد السيارات و السلع الإلكترونية ، أجهزة الفيديو ... ،ثم المواد الغذائية لعدم تمكن الجزائر من تحقيق الاكتفاء الغذائي فهي تستورد الحبوب و اللحوم و السكر و الزيوت و البن و الحبوب الجافة
- 2 - مناطق التبادل التجاري :
المناطق الصادرات % الواردات %
الإتحاد الأوربي
و.م.أ
آسيا
الوطن العربي
افريقيا 49.01
20
4.99
1.86
0.31 53.17
19.17
13.22
2.92
1.02
تعليق : نستنتج من الجدول إتساع مناطق التبادل التجاري إد تتعامل الجزائر مع مختلف دول العالم في مقدمتها الإتحاد الأوربي ، ثم الولايات المتحدة الأمريكية التي ترغب في تعزيز تواجدها في القارة السمراء لتنافس الإتحاد الأوربي و للإستفادة من ثروات الجزائر الطبيعية ، كما نلاحظ ضعف المساهمة الجزائرية في المبادلات المغاربية و العربية و السبب : تشابه المنتوجات ، ضعف الإتصال ، تسييس العلاقات الإقتصادية ، فشل التكتلات الإقتصادية .
التنمية في البرازيل
بطاقة فنية :
المساحة :8.5 م كم²
السكان :190 م ن "2007 م"
الكثافة السكانية : 22.3 ن / كم²
الناتج الداخلي الخام:1376 مليار دولار
الدخل الفردي :7800 دولار
البطالة : 9.6 %. " 2008 م "
المديونية : 197.9 مليار دولار " 2008 م "
الموقع الجغرافي : : تقع في أمريكا الجنوبية بين خطي طول 34 – 73 غربا و دائرتي عرض 5 شمالا – 33 جنوبا تعد خامس دولة من حيث كبر المساحة عاصمتها برازيليا .
عناصر القوة والضعف في الاقتصاد لبرازيلي :
عناصر القوة:
. الموقع الاستراتيجي و اتساع المساحة العامة
. اتساع المساحة الزراعية في السهول الساحلية الجنوبية
. ضخامة الموارد الطبيعية المتجددة وغير المتجددة : ثروة مائية ،غطاء نباتي ، طاقة ومعادن (بترول . غاز طبيعي . فحم . حديد .منغنيز .....)
. وفرة اليد العاملة 30 % في الزراعة و 24 % في الصناعة
. السياسة الاقتصادية الانفتاحية
. وفرة رؤوس الأموال والاستثمارات الأجنبية .
. انخفاض تكاليف الإنتاج و النقل و اتساع الأسواق الاستهلاكية الداخلية و الخارجية
. استخدام احدث الوسائل والأساليب التكنولوجية
. ضخامة الهياكل الصناعية وقوة البنية التحتية.
عناصر الضعف :
. التركيز على المنتوجات الموجهة نحو التصدير
. احتكار الشركات الأجنبية للقطاعين الزراعي و الصناعي 100% الميكانيكية و 72 % الأدوية .
. ضعف الشركات الوطنية وانهيارها
. تركز 81 % من السكان في الشريط الساحلي الشرقي
. تركز الأنشطة الاقتصادية في الشريط الساحلي الجنوبي ( ساوباولو –ريودي جانيرو – برازيليا - ما يعرف بالمثلث الحيوي )
. التبعية للخارج في مجال الطاقة
. الاعتماد على الديون في تمويل المشاريع .
. ارتباط الاقتصاد البرازيلي بالاستثمارات الأجنبية .
. استنزاف ثروات وغابات البرازيل
إبراز وسائل التنمية في البرازيل :
- تبني نظام اقتصاد السوق و خصخصة الشركات العمومية
- فتح المجال أمام الشركات متعددة الجنسيات والاستثمار الأجنبي وتقديم كل التسهيلات لها (حتى وصفت بجنة الاستثمار )
- الاعتماد على القروض الأجنبية قصد تموين المشاريع التنموية .
- التركيز على الصناعة التحويلية و الزراعة النقدية .
- الانضمام إلى التكتلات الاقتصادية كالسوق المشتركة لدول أمريكا الجنوبية
و لقد كان لهذه السياسة انعكاسات ايجابية كبيرة على البرازيل :
- أصبحت البرازيل قوة صناعية عالمية (م6 - إنتاج الفولاذ و السيارات و تكرير البترول و الاسمنت م4 صناعة الطائرات – م5 – الأسلحة )
- احتكارها الأسواق الزراعة النقدية
- تحقيق الاكتفاء الذاتي في الخضر و الفواكه باستثناء الحبوب
- نقل التكنولوجيا الى اراضيها وامتصاص البطالة
- انجاز مرافق ضخمة مثل ناطحات السحاب و ملاعب كبرى - جسور – طرقات ...
مشاكل التنمية والبيئة في البرازيل :
* التنمية :
- المديونية / تجاوزت
- الهيمنة الإقتصادية للشركات العملاقة و الاستثمار الأجنبي وتحويل الأرباح إلى الخارج
- حدوث فوارق جهوية بين الساحل الحيوي و الداخل الميّت
- استغلال اليد العاملة البرازيلية .
- تدهور الاوظاع الاجتماعية للسكان ( الأحياء القصديرية – الآفات الاجتماعية – الإجرام – البطالة – الفقر
- عجز في مجال المحاصيل المعيشية
- سيطرة فئة قليلة على خيرات البلاد
* البيئة :
تتعرض غابات الأمازون " رئة العالم" إلى عملية تدمير متسارعة نتيجة الاستغلال غير العقلاني و التي أصبحت مهددة بالزوال !
- التلوث البيئي نتيجة نفايات المصانع / مدينتي ريوديجانيرو و ساوباولو
- الانجراف و انقراض العديد من الكائنات الحية بسبب ما تتعرض له الغابات الاستوائية ( التوسع العمراني و الزراعي و بناء الطرق )
فائدة :
إيجابيات* و سلبيات** الشركات المتعددة الجنسيات :
*نقل التكنولوجيا الحديثة الى البرازيل
- تكوين الأيدي العاملة و امتصاص البطالة
- توفير المنتوجات الصناعية و الغذائية بالعملة المحلية
- تحسين المستوى المعيشي و لو نسبيا / عمال الشركات
- انعاش الخزينة البرازيلية بجزء من الأموال
** حصولها على امتيازات ضخمة يجعل سيطرتها متزايدة
- تلويث بيئة البرازيل بنفياتها
- احتكار انتاج و تصدير المواد الاولية كالحديد و المطاط و الخشب
- استغلال اليد العاملة بأبخس الأثمان
- منافسة المؤسسات الوطنية
إنتهى ـــــــــــــــــ





أميمة
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ملخص الجغرافيا

مُساهمة  louiza في الإثنين أبريل 23, 2012 4:27 pm

جزاك الله خيرا

louiza
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها

عدد المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 09/01/2012
العمر : 22

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ملخص الجغرافيا

مُساهمة  Admin في الإثنين أبريل 23, 2012 5:52 pm

بارك الله فيكي وجزاك كل خير ، نتمنى أن يستفاد من مساهماتك القيمة

_________________


Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 739
تاريخ التسجيل : 01/08/2008

http://lycee17.almountadayat.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى