مظـاهـر التّجـديد في الشعـر المهــجري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مظـاهـر التّجـديد في الشعـر المهــجري

مُساهمة  Admin في الأربعاء أبريل 18, 2012 9:21 pm



التجديد: هو كلّ جهد يعمل على الإضافة إلى ما هو حاضر موجود بين النّاس ، إمّا لتغيير صورته و إكسابه صفة الامتداد و الدّيمومة مسايرة للواقع و تعبيرا عنه.
الشّعر المهجري:هو مجموعة الأشعار التي أنتجها شعراء عرب هجروا البلاد العربية إلى الأمريكيتين (الشّمالية و الجنوبية) لأسباب سياسية و اقتصادية و دينية .
نشاطهم الأدبي: خرج المهاجرون فاتّجه بعضهم إلى الولايات المتّحدة الأمريكي’ في الشّمال و ذهب الآخرون إلى البرازيل في الجنوب . و كان من بين المهاجرين جماعة من الأدباء تركّز نشاطهم في جمعيّتين هما:
1- الرّابطة القلميّة: تأسّست عام 1920 في مدينة (نيويورك) برئاسة جبران خليل جبران ، و من أبرز أعضائها ميخائيل نعيمة ـ نسيب عريضة ـ إيليا أبو ماضي ـ عبد المسيح حداد ـ رشيد أيّوب.
2- العصبة الأندلسيّة: تأسّيت عام 1933 بالمهجر الجنوبي في (ساو باولو) البرازيل و ضمّت شعراء منهم الشّاعر القروي ـ إلياس فرحات ـ رياض معلوف
دواعي التّجديد:
1- الثورة على الوقوفيين(المقلّدين)
2- الحنين إلى الأوطان.
3- تأثير الآداب الغربية .
4- الإيمان بالقومية العربية و الدّعوة لها.
5- الإيمان بحرية الفكر و القول و العمل باعتبارها مصدر الإبداع.
6- النّزعة الفلسفية .
7- النّزعة الإنسانية و تخطّي النّظرة الضّيقة.
مظاهر التّجديد في الشّعر المهجري: ظهرت في الأدب المهجري نزعات جديدة تميّز أدبهم و تعبّر عن واقعهم .فقد حمل الأدباء المهاجرون من بلادهم تراثا عريقا من حضارتهم العربية و احتكوا بحضارة الغرب الحديثة و تنازعتهم عوامل متعدّدة من حبّ لأوطانهم و أمل في تقدّمها و سخط على واقعها السيئ الفاسد. و بين هذا اليأس و الأمل و الحبّ و البغض صراع عنيف اعتمل في نفوسهم و انعكس على أدبهم و هم الذين قرأوا آراء الفلاسفة فتأثّروا بها .
و يمكن أن نميّز في نزعتهم الأدبية المظاهر الآتية:
1- الثورة على القديم و محاولة التّجديد في الفنون الأدبية. يعبّر عن هذه النّزعة أبو ماضي في قوله: لست منّي إن حسبت الشّعر ألفاظا و وزنا خالفت دربك دربي و انقضى ما كان منّا
2-الحنين إلى الوطن:
يقول إلياس فرحات:
نازح أقعده وجد سقيم في الحـ شــا بين خمود و اتّقاد
كلّما افترّّ له البـدر الوسيم عضّه الحزن بأنياب حداد
يذكر العهد القديـم ... فينــادي أين جنّات النّعيـم ... من بلادي
و يقول أبو ماضي:
أيّها السّائـل عنــّي من أنـا؟ أنـا كالشّمس إلى الشّرق انتسابي
أنا في نيو يورك بالجسم و بالرّّو ح في الشّرق على تلك الهضاب
3- الإيمان بالقوميّة العربيّة و الدّعوة إليها:
يقول أبو ماضي في مصر و المصريين:
الشّرق تاج و مصر منه درّتـه و الشّرق جيش و مصر حامل العلم
أحنى على الحرّ من أمّّ على ولد فالحرّ في مصر كالورقاء في الحرم
و يعلن إلياس فرحات عن نزعته العربية فيقول:
إنّّا و إن تكن الشـآم ديارنا فقلوبنا للعرب بالإجمال
4-الإيمان بالحرية:
يقول إلياس فرحات:
وطني العزيز متى تسير إلى العلا حرّا بظلّّ خوافق الأعلام
فلكلّ شعـب عاثـر أمـنيّة تحقيقها دين على الأيـام
5 - النّزعة الإنسانية: بعدم الوقوف عند النّظرة الضّيقة الطائفية و التّعصّبية البغيضة.يقول جبران خليل جبران معبّرا عنها: ( أحبّك يا أخي ساجدا في جامعك و راكعا في هيكلك و مصلّيا في كنيستك ، فأنت و أنا أبناء دين واحد هو الرّوح)
6- النّزعة الفلسفيّة: محالولة الكشف عن أسرار الكون و الحياة. فقد حاول شعراء المهجر الارتفاع إلى العالم المثالي الذي تخيّله الفلاسفة و الشّعراء عالم الحبّ و الخير و العدل و السلام و الجمال. يقول جبران خليل جبران:
يا بـلادا حجــبت منذ الأزل كيف نرجوك و من أين السّبيل
أيّ قـفر دونها أيّّ جــبـل سورها العالي و من منّا الدّليل
أسـراب أنـت أم أنـت الأمل في نفوس تتمنّى المستحيــل
أ منام يتهـادى في القـــلوب فإذا ما استيقظت ولّى المنـام
أم عيون طفن في شمس الغروب قبل أن يغرقن في بحر الظلامّ
- و من النّزعة التّأمّليّة في الكون أن يقف الشّاعر أمام الطّبيعة فيحاكيها و يمتزج معها و يستوحي منها عوالم متحرّكة تحسّ و تتكلّم . يقول ميخائيل نعيمة:
يا نهر هل نضبت مياهــــك فانقطعت عن الخرير
أم قد هرمت و خار عز مك فانثنيت عن المسير
بالأمس كنت إذا سمـعــــت تنهّـدي و توجّعـي
تبكي و ها أبكي أنــا وحدي و لا تبـكي معي
خصائص أدب المهجريّين:
1- التّجديد في الموضوعات (حرقة الهجرة، فرط الحنين، الأحاسيس الإنسانية...).
2- الصّدق في التّعبير الذي عماده الصّدق في التّجربة بعيدا عن الوهم و التّكلّف.
3- الميل إلى الرّمز أحيانا بالقدر الذي يعين على نقل التّجربة بعمق و وضوح و دلالة .
4- الاهتمام بالمعنى عمقا و وضوحا و استبفاء.
5- التّنويع في الأوزان و القوافي.
6- التّساهل في اللّغة و التّصرّف في قواعدها.
7- ظاهرة التّشخيص و اللّجوء إلى الطّبيعة .
8- الوحدة العضويّة المبنية على الوحدة الموضوعيّة و تجانس المعنى .
9- الطّابع الإنساني لتجربتهم الأديبة .
تأثيرهم في الأدب العربي:
ظهر تأثير المهجريّين في الأدب العربي في قوالبه و أغراضه و أشكاله:
ـ ففي مجال الشّعر لم يقتصروا على الشّعر الغنائي ،بل حاول بعضهم كتابة شعر ملحميّّ كما فعل ( فوزي معلوف) في ملحمته( بساط الرّيح)و من حيث الشّكل جددوا في الأوزان و القوافي و تحرّروا من قيودها .
ـ في مجال النّثر سبقوا غيرهم إلى كتابة الأشكال الفنّية الحديثة كالمقال و القصّة و المسرحيّة و اهتموا بالمعاني و أدخلوا إلى الأدب العربي المذاهب الأدبية الحديثة .


_________________


Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 739
تاريخ التسجيل : 01/08/2008

http://lycee17.almountadayat.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مظـاهـر التّجـديد في الشعـر المهــجري

مُساهمة  louiza في الخميس أبريل 19, 2012 6:50 pm

جزاك الله خيرا

louiza
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها

عدد المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 09/01/2012
العمر : 22

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مظـاهـر التّجـديد في الشعـر المهــجري

مُساهمة  نازك الملائكة في الجمعة ديسمبر 21, 2012 7:39 pm

مظاهر التجديد في الشعر المهجري



التجديد ظاهرة ميزت كل العصور الأدبية يكون صراعا بين المحافظين والمجددين أو المحدثين ...
والشعر المهجري يمثل تيارا بارزا في الأدب العربي جعله ظاهرة فريدة من نوعها في جميع الآداب .
جاء الشعر المهجري ليعبر عن نفوس أصحابه من جهة ويصور البيئة الجديدة بكل أوجهها .

-فقد دعا الإحساس بالغربة والحنين إلى الوطن ومد حبال التواصل نحو الشرق إلى تأسيس جمعيات ومنتديات أدبية ، ممثلة في الرابطة القلمية في المهجر الأمريكي الشمالي عام 1920 م وكان عدد أعضائها عشرة منهم جبران خليل جبران، ميخائيل نعيمة ،ايليا أبو ماضي، رشيد أيوب ...، العصبة الأندلسية 1933 في سان باولو بالبرازيل ومن أشهر أعلامها :شفيق معلوف ، رشيد سليم الخوري (الشاعر القروي)، إلياس فرحات ...

دواعي التجديد :

-الثورة على المحافظين (المقلدين)
-الحنين إلى الوطن ، فهذا إيليا أبو ماضي يتذكر وطنه وهو بالغربة فيقول :
قالت : أينسى النازحون بلادهم ؟ ما هاج حزن القلب غير سؤالها
الأرض سوريا أحب ربوعهـــــا عندي ولبنان أعز جبــــــــــالها
-التأثر بالآداب الأجنبية وذلك تحصيل حاصل بحكم تأثرهم وإطلاعهم على الآداب الغربية .
-الإيمان بالقومية العربية والدعوة لها ، فهذا أبو ماضي يستصرخ قومه فيقول :
عجبا لقومي والعدو ببـــــــــابهم كيف استطابوا اللهو والألعابا
دنياك ، يا وطن العروبة غابـــة حشدت عليك أرَقِما وذئابـــــا
- النّزعة الإنسانية و تخطّي النّظرة الضّيقة.
-الإيمان بالحرية واعتبار ذلك مصدرا من مصادر الحياة والإبداع

مظاهر التجديد في الشعر المهجري :
ظهرت في الأدب المهجري نزعات جديدة تميّز أدبهم و تعبّر عن واقعهم .فقد حمل الأدباء المهاجرون من بلادهم تراثا عريقا من حضارتهم العربية و احتكوا بحضارة الغرب الحديثة و تنازعتهم عوامل متعدّدة من حبّ لأوطانهم و أمل في تقدّمها و سخط على واقعها السيئ الفاسد. و بين هذا اليأس و الأمل و الحبّ و البغض صراع عنيف اعتمل في نفوسهم و انعكس على أدبهم و هم الذين قرأوا آراء الفلاسفة فتأثّروا بها .
لقد مس التجديد الشكل والمضمون معا ، فجاء شعرهم مفعما بالعواطف والأحاسيس وقد تمثلت مظاهر التجديد في :

-الطابع الإنساني لتجربتهم الأدبية فالإنسان أخو الإنسان بغض النظر عن جنسه أو دينه أو عقيدته
-التعبير الحرّ والاهتمام بالفكرة عمقا ووضوحا واستيفاء .
-الوحدة العضوية ، فالقصيدة كل متكامل .
- التأمل في الطبيعة و النفس الانسانية ،والطبيعة عند الشعراء المهجريين موطن الحب والحرية ففي رحابها ينمو النبات وتغرد الطيور بكل حرية وهذا ما يعبر عنه (جبران خليل جبران) في قصيدة المواكب قائلا :
ليس في الغابات عذل لا ولا فيه الرقيب
ليس في الغابات حزن لا ولا فيها الهموم
فإذا هب النسيـــــــــــم لم تجئ معه السموم
- استعمال الرمز ويظهر ذلك جليا عند (أبي ماضي) في قصيدتي الطين والحجر الصغير.
- بساطة اللغة وفي ذلك يقول (جبران )في مقال بعنوان لكم لغتكم ولي لغتي : "لكم منها القواميس والمعجمات والمطولات ولي منها ما غربلته الأذن وحفظته الذاكرة ...لكم من لغتكم البيان والبديع والمنطق ولي من لغتي نظرة في عين المغلوب ودمعة في جفن المشتاق وابتسامة على ثغر المؤمن وإشارة في يد السموح الحكيم ..."
- التجديد في تنويع الأوزان والقوافي داخل القصيدة الواحدة في ذلك خروج وكسر لقيود الشعر القديم .
- التجديد في الموضوعات ،فقد ثار هؤلاء على الأغراض الشعرية التقليدية من مدح وهجاء وعبروا عن المشاعر والأحاسيس الإنسانية والكون ، والجمال ....
- محاولة الكشف عن أسرار الكون و الحياة، فقد حاول شعراء المهجر الارتفاع إلى العالم المثالي الذي تخيّله الفلاسفة و الشّعراء عالم الحبّ و الخير و العدل و السلام و الجمال(النزعة الروحية)
- الصدق في التعبير لأن الشعر عندهم تعبير عن الذات .
- الحنين إلى الوطن إلى جانب بروز القومية العربية في أشعارهم


إن الأدب المهجري ظاهرة فذة لأنه ترعرع خارج وطنه وأدب فكري في مبناه لأنه سار بالأدب العربي من أدب المآدب والتهاني والتعازي والتسكع أمام أبواب الولاة ،وهو أدب ثوري في معناه لأنه دعا إلى الخير والحق والجمال وسط عالم مادي لا يعرف أثرا لهذه القيم .

_________________
باشتياقٍ إليكَ يا الله ..
جئتكَ روحاً بلا حياة .. تحملني خُطىً أثقلتها الذنوب ..
و ألهثُ بأنفاسٍ هدَّها فرطُ الأنين
..
عثراتُ أيامِي تلاحقني .. وتحكمُ عليَّ أسوارَ اليأسِ .. فَلا أفيق ..!
وعتمةُ الهوَى حجَبتْ عنِّي أنوارَ الرحمـَـاتِ .. فتهتُ الطريق ..!
كم كانَ ليلي موجعاً ..
رغمَ صرخاتِ العتاب التي تقتلني كلَّ حين ..
رغمَ الحنين ..
رغمَ كل شيَء ..!
بحثتُ عن عمري على امتدادِ أيامي بعدَ بعثرة السِّنين ..
و لملمتُ الشتاتَ منيباً .. لأقف ببابك يا ملاذي ..
بقلم العضوة نازك الملائكة

نازك الملائكة
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مظـاهـر التّجـديد في الشعـر المهــجري

مُساهمة  Admin في السبت ديسمبر 22, 2012 12:58 am

بارك الله فيكي بنيتي وجزاك كل خير ...

_________________


Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 739
تاريخ التسجيل : 01/08/2008

http://lycee17.almountadayat.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى