هل يمكن اخضاع الظواهر البيولوجية للتجريب ؟ مقالة فلسفية مفصلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل يمكن اخضاع الظواهر البيولوجية للتجريب ؟ مقالة فلسفية مفصلة

مُساهمة  نازك الملائكة في الخميس أبريل 12, 2012 3:39 pm

البيولوجيـــاBiologie
صياغة المشكلة / هل يمكن إخضاع الظاهرة الحية للتحليل التجريبي ؟

*الموقف الأول/ لا يمكن إخضاع الظاهرةالحية للتجريب( العوائق الابستيمولوجيــــــــــة)
ا- عائق العضوية /إن الكائنات الحية تتكون من أعضاء متداخلة و متكاملة تكاملا وظيفي و يستحيل تحليلها و الفصل بينها كأن نفصل القلب عن الرئتين ، أو الدماغ عن الجسم فإن ذلك سيؤدي الى موت الكائن و يتحول الى ظاهرة جامدة ، عكس الكائنات الفيزيائية القابلة للتحليل يقول بونوف ( ليس من التناقض القول أن البيولوجيا التحليلية تقضي عمليا علة موضوع دراستها )
+ خصائص الظاهرة الحية ( التكاثر+ التطور+ المقاومة...) تعرقل التجريب و تصعب فهم وظائفها و هي تعمل أي دراستها في اطار محيطها الطبيعي ، فلو نقلناها في محيط مخبري ، أي في بيئة اصطناعية اختل توازنها و فقدت العضوية دلالتها الواقعية
ب- عائق تقني /نقص وسائل الملاحظة و التجربة ان الوسائل المستخدمة في الفيزياء لا يمكن استعمالها في البيولوجيا لاختلاف الكائن الحي عن الكائن الجامد كذلك قوانين الحتمية لا يمكن تطبيقها لأن الكائن الحي يتصرف بعفوية ، بالبعض يرى ان هناك قوة حيويةتحرك سائر حوادث الحياة وتخضعها لنظامها الحر مما يضيق مجال التنبؤ –
ج- عائق أخلاقي/لا تزال المنظمات التي تدافع عن حقوق الحيوان تضع حدودا وعوائق مختلفة امام الكثير من التجارب التي تسبب موت الحيوان او تشويه صورته تماما كما كان يحدث في اوربا قديما حيث لجأت الكنيسة الى تحريم عمليات التشريح ،وأصبح من غير الممكن الإطلاع على وظائف الأعضاء الداخلية ،حيث اقتصر المنهج الكلاسيكي على الدراسة السطحية للكائن وفق الخطوات التالية ( الملاحظة الخارجية + الوصف+ المقارنة+ التصنيف)

النقد/ إن التركيبة المعقدة للظاهرة الحية لمتمنع العلماء من إدخال المنهج التجريبي عليها ،كما تم ابعاد الكنيسة عن الساحة العلمية ، وأصبح التشريح شرط أساسي في الطب التجريبي والبيولوجيا التحليلية

*الموقف الثاني /يمكن إخضاع الظاهرةالحية للتجريب (البيولوجيا التجريبية و تجاوز العوائــــق)
تم تجاوز العوائق مع تقدم المنهج و تطور وسائل الملاحظة و التجربة ، إذ أصبح بإمكانهم إجراء التجارب على بعض الأعضاء دون الإخلال بوظائفها ، و يعتبر العالم البيولوجي الفرنسي كلود برنار C.Bernard أول من استخدم المنهج التجريبي في البيولوجيا ( تجربته على الأرانب) ، و أثبت أن الكائن الحي يخضع لقوانين الحتمية مثل الظواهر الفيزيائية-( كل الحيوانات إذا ما فرغت بطونها تغذت من اللحم عن طريق الامتصاص ) وهكذا يكون التنبؤ ممكنا انطلاقا من إحصاء الأسباب بل أصبح بالإمكان نقل أعضاء جسم و زرعها في جسم آخر كالقلب و الكلية والعين...يقول كلود برنار ( ان المادة الحية تخضع لمبدأ الحتمية و الاطراد الذي تخضع له المادة الجامدة)
- تجربة باستور Pasteur في التعفن كشفت أن الظاهرة تعود للهواء الخارجي ، و ليس التوليد الذاتي ،وضع محلول السكر في أنبوبين ، فعزل الأول عن الهواء بغطاء ، والثاني تركه مفتوحا ، وبعد مدة زمنية تبين ان الأنبوب المفتوح تعفن ، مكتشفا أن الهواء مليئ بالبكتيريا والجراثيم التي تسبب تعفن الأجسام . وبالتجارب تمكن باستور من اكتشاف المصل المضاد لداء الكلب ، وأيضا المصل المضاد للجمرة الخبيثة ..الخ .واستفادت البيولوجا من لغة الرياضيات اذ أصبح بالإمكان معرفة نسبة السكر في الدم بدقة ،وقياس درجة حرارة الجسم ، ونبضات القلب، وارتفاع ضغط الدم وقد استعمل قريقور مندل الرياضيات في حساب النسب المئوية لانتقال الصفات الوراثية من جيل الى جيل ،و أثبت بأن انتقالها يخضع لقوانين ثابتة ثلاثة وهي قانون نقاوة الأعراس وقانون ظهور الصفات الوراثية في الجيل الثاني ، و أخيرا انتقال الصفات بطريقة منظمة ومطردة . كما أن أجهزة الأشعة و السكانير Scanner أصبحت تكشف عن دقائق الأمور داخل الجسم دون حاجة الى تشريح .

النقد/ رغم ما أحرزته البيولوجيا من تطور واكتشافات ،لمتصل بعد الى مستوى الدقة التي تزخر بها العلوم الفيزيائية ،خاصة في مجال التنبؤ ،اذ لا يستطيع الطبيب أن يحكم مسبقا على نجاح العملية الجراحية ،ويبقى حكمه تقديري ، كذلك ظاهرة الطفرة الوراثية أعادت مبدأ الحتمية الى الوراء

خلاصة/ يمكن القول أن لكل علم خصوصيات ،ومقاييس خاصة ندرك بها دقته ومدى تطوره ، فالبيولوجيا خطت خطوة عملاقة نحو التطور ،وتمكنت من الالتحاق بالعلوم التجريبية رغم كل التعقيدات التي تتميز بها الكائنات الحية ،، وان دقة النتائج تبقى دائما متوقفة على دقة المنهج ، وعلى تطور وسائل الملاحظة والتجريب .

_________________
باشتياقٍ إليكَ يا الله ..
جئتكَ روحاً بلا حياة .. تحملني خُطىً أثقلتها الذنوب ..
و ألهثُ بأنفاسٍ هدَّها فرطُ الأنين
..
عثراتُ أيامِي تلاحقني .. وتحكمُ عليَّ أسوارَ اليأسِ .. فَلا أفيق ..!
وعتمةُ الهوَى حجَبتْ عنِّي أنوارَ الرحمـَـاتِ .. فتهتُ الطريق ..!
كم كانَ ليلي موجعاً ..
رغمَ صرخاتِ العتاب التي تقتلني كلَّ حين ..
رغمَ الحنين ..
رغمَ كل شيَء ..!
بحثتُ عن عمري على امتدادِ أيامي بعدَ بعثرة السِّنين ..
و لملمتُ الشتاتَ منيباً .. لأقف ببابك يا ملاذي ..
بقلم العضوة نازك الملائكة
avatar
نازك الملائكة
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى