القاص السعيد موفقي يصدر مجموعة قصصية ثالثة بعنوان "كمثل ظله"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القاص السعيد موفقي يصدر مجموعة قصصية ثالثة بعنوان "كمثل ظله"

مُساهمة  نازك الملائكة في الإثنين مارس 26, 2012 7:16 pm

صدرت للقاص السعيد موفقي مجموعته القصصية الثالثة موسومة بـ "كمثل ظله "، عن دار الأوطان للطبع و النشر و التوزيع و الترجمة من القطع المتوسط في 90 صفحة ، تتضمن 44 عنوانا ، بين قصة قصيرة و قصة قصيرة جدا ، ترسم ملامح الذات البشرية في حالاتها الواقعية و المجازية ، كثير منها يتناول مظاهرها بسخرية لاذعة ، تفضح مخابئ الشخصيات المتلبسة و المقنعة في مختلف حالاتها غير السّوية ، بعض النّصوص القصيرة جدا تقف على بعض ملامح الأنانية لدى أشخاص موسومين بالذكاء وهم أغبياء... في قرارة أنفسهم الاعتدال و في الحقيقة يعانون من اختلال فاضح في توازنهم ، وعناوين أخرى مثيرة.

هذا ويعتبر القاص السعيد موفقي من مواليد 1963 بحاسي بحبح، تحصل على شهادة البكالوريا (لغة عربية و آدابها ) ثانوية حاسي بحبح 1984، وعلى شهادة الليسانس (لغة عربية و آدابها) من جامعة الجزائر 1988، وأيضا شهادة الدراسات التطبيقية (قانون أعمال) جامعة الجلفة 2005 ، ويعتبر أستاذ تعليم ثانوي (أدب عربي) من 06/ 09 / 1988إلى يومنا هذا، كما تحصل على ماجستير (دراسات أدبية ( 2008 ، جامعة الجزائر، وهو بصدد تحضير رسالة دكتوراه ، جامعة الجزائر

له مساهمات أدبية و نقدية عرفت النور منذ1980 في جرائد وطنية وعربية كجريدة الشعب اليومية / جريدة أضواء / جريدة المساء ، كما نشر مجموعته القصصية وقراءاته النقدية في جرائد وطنية و عربية نذكر منها الجزائر نيوز (الأثر الأدبي) ، اليوم الأدبي ، صوت الأحرار ، الشروق اليومي، وجريدة العرب الدولية، ليبية / جريدة الزمان الدولية، عراقية /مجلة الفصول الأربعة ، ليبية . مجلة التبيين الجاحظية، وقد نشر أعماله في أهم المواقع والمنتديات الأدبية والثقافية العربية والعالمية، وفي مجلة "أصوات الشمال" منذ 2006

مؤسس مجلة (المتحرر) الإليكترونية، له كتاب إليكتروني (قراءات نقدية في القصة العربية ) وهو بصدد إعداد انطولوجيا أدباء و شعراء ولاية الجلفة، وبصدد نسج خيوط رواية ( نسق الحروف (، له قراءات في السرد والشعر والنقد / تحت الطبع

وقد صدر له (لحظة خجل ) مجموعة قصصية / منشورات أرتيستيك 2007، (والفاعل ضمير مستتر وجوبا) مجموعة قصصية 2008 /عن دار أسامة، "قاموسي المبسط" في الإعلام الآلي عربي-إنجليزي / طبع دار أسامة/ 2006 ، تمارين محلولة في الإعلام الآلي / طبع دار أسامة / 2006، كتابي في الإعلام الآلي / طبع دار أسامة/2006 .

وقد ورد اسمه ضمن كتاب قصص عربية (كتاب ورقي)الجزء الثاني، مؤسسة القاص جبير المليحان / السعودية، وورد اسمه ضمن الدليل العربي لسيرة الذاتية، كما ساهم بدراسة نشرت في كتاب "هكذا تكلم الطاهر وطار " أعده الدكتور علي ملاحي في أربعة مجلدات ، صدر في إطار تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية 2011.

وقد شارك في الملتقى الوطني للطبيعة والإبداع المنعقد بالطارف 2009، كما شارك في الأيام الأدبية لمدينة العلمة دورة 2009 و شعارها "الخطاب النقدي الجزائري المعاصر"

نُشرت له قراءة نقدية كتقديم لمجموعة "فم الصحراء النّاده" القصصية للقاص العراقي زيد الشهيد، صادرة عن رند للطباعة و النشر و التوزيع / دمشق

أما الجوائز فقد حصد الجائزة الوطنية الثالثة في القصة لوزارة المجاهدين / دورة 2007 / عن قصة (وجه آخر للعظمة(. أيضا جائزة عربية في القصة ، مسابقة القلم الحر للإبداع العربي دورة 2011 بمصر

يعتبر القاص عضو لجنة تنظيم الملتقى الوطني للإبداع الأدبي و الفني الجلفة. 7 / 8 نوفمبر 2007، وعضو الاتحاد المحلي للعمال الجزائريين مكلف بالتربية و التكوين / حاسي بحبح، عضو المجلس الوطني بـ جمعية الجاحظية الثقافية 2011، وعضو المجلس الوطني لإتحاد الكتاب الجزائريين 2009، و عضو بنادي القصة اليمني (إلمقه) /له عدة مساهمات سردية و نقدية في النادي، وعضو بموقع دروب الثقافي و الأدبي / له مساهمات سردية و دراسات أدبية في الموقع، وعضو مشرف منتدى (الدراسات القصصية و الروائية )./ له مساهمات نقدية تناولت الرواية الجزائرية ومجموعة من القصص، وأيضا عضو بموقع (نص) الإليكتروني / خاص بالرواية العربية و الأجنبية و دراساتها/ له مساهمات نقدية .وعضو مشرف في منتديات القصة العربية (منتدى الدراسات القصصية و الروائية منذ 2006 )، وعضو ملتقى النقاد و البلاغيين العرب

وقد شارك في ندوة أحاديث العشيات "راهن النّص الجزائري" نظمتها مكتبة أولاد دحمان ولاية برج بوعريريج2011، وله اهتمامات أخرى كنشاطات في الإعلام الآلي و التحكم في النشر الاليكتروني والبرمجيات ومعالجة النصوص.

_________________
باشتياقٍ إليكَ يا الله ..
جئتكَ روحاً بلا حياة .. تحملني خُطىً أثقلتها الذنوب ..
و ألهثُ بأنفاسٍ هدَّها فرطُ الأنين
..
عثراتُ أيامِي تلاحقني .. وتحكمُ عليَّ أسوارَ اليأسِ .. فَلا أفيق ..!
وعتمةُ الهوَى حجَبتْ عنِّي أنوارَ الرحمـَـاتِ .. فتهتُ الطريق ..!
كم كانَ ليلي موجعاً ..
رغمَ صرخاتِ العتاب التي تقتلني كلَّ حين ..
رغمَ الحنين ..
رغمَ كل شيَء ..!
بحثتُ عن عمري على امتدادِ أيامي بعدَ بعثرة السِّنين ..
و لملمتُ الشتاتَ منيباً .. لأقف ببابك يا ملاذي ..
بقلم العضوة نازك الملائكة

نازك الملائكة
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى