النموذج الحادي عشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

النموذج الحادي عشر

مُساهمة  نازك الملائكة في الأحد مارس 25, 2012 11:44 am

الجمهوريّة الجزائريّة الديمقراطيّة الشعبيّة
وزارة التربية الوطنيّة مديرية التّعليم الثانويّ
نموذج اختبار اللّغة العربيّة وآدابها في امتحان شهادة البكالوريا
2007/2008
الشّعبة: علوم تجريبيّة – رياضيات – تقني رياضيّ – تسيير واقتصاد . المدّة: 03 ساعات.
المعامل: 03


النّصّ :
1. يا نهر ، هل نضبت مياهك ، فانقطعت عن الخرير ؟
2. أم قد هرمت ، وخار عزمُـــك ، فانثنيت عن المسير ؟
3. بالأمس كنتَ مرنِّـما بين الحدائق والزّهور
4. تتلو على الدنيا وما فيها أحاديث الدّهور
5. بالأمس كنتَ إذا سمعتَ تنهّدي وتوجّعي
6. تبكي. وها أبكي أنا وحدي ، ولا تبكي معي
7. ها حولك الصّفصاف لا ورقٌ عليه ولا جمال
8. يحثو كئيبا كلّما مرّت به ريح الشَّمال
9. لكن سينصرف الشّتا ، وتعود أياّم الرّبيع
10. فتفكّ جسمك من عقال مكّنته يد الصّقيع
11. قد كان لي يا نهر قلب ضاحك مثل المروج
12. حرّ كقلبك فيه أهواء وأمال تموج
13. يا نهر، ذا قلبي أراه ، كما أراك ، مكبّلا
14. والفرق أنّك سوف تنشط من عقالك وهو... لا
مخائيل نعيمة – المجموعة الكاملة – المجلّد الرابع .







الصفحة 1/2 اقلب الصفحة

الأسئلة :
أ ـ البناء الفكريّ: [ 10 ن ]
1. ما سبب حزن الشّاعر كما يبدو من خلال النصّ ؟ علّل .
2. أين تلمس نبرة العتاب الصريح في النّصّ ؟
3. يعكس النّص بعض مظاهر التّجديد في القصيدة الحديثة، وضّح ذلك معلّلا إجابتك.
4. فيم تنحصر معاني القصيدة ؟
5. انطوى النّصّ على قيم شتى ، أبرز اثنتين منها.
6. حدّد النّمط الغالب والنّمط الخادم في النّصّ، واذكر بعض مؤشّراتهما.
ب ـ البناء اللّغويّ : [ 10 ن ]
1. على من يعود ضمير الغائب في البيتين: الثامن والعاشر ؟
2. نوّع الشاعر بين الخبر والإنشاء ، مثّل لكلّ أسلوب مع بيان الغرض البلاغيّ منه.
3. النّصّ حافل بالبيان، استخرج صورتين محدّدا نوعيهما، ومبرزا أثرهما في المعنى.
4. أعرب ما تحته خط.
5. ما الدلالة المعنوية للفعل المضارع، وما أثرها في اتساق النّصّ؟ مثّل ببعض الأفعال.
6. بمَ توحي لك الألفاظ التّالية: يجثو، عقال، تفكّ؟.












_________________
باشتياقٍ إليكَ يا الله ..
جئتكَ روحاً بلا حياة .. تحملني خُطىً أثقلتها الذنوب ..
و ألهثُ بأنفاسٍ هدَّها فرطُ الأنين
..
عثراتُ أيامِي تلاحقني .. وتحكمُ عليَّ أسوارَ اليأسِ .. فَلا أفيق ..!
وعتمةُ الهوَى حجَبتْ عنِّي أنوارَ الرحمـَـاتِ .. فتهتُ الطريق ..!
كم كانَ ليلي موجعاً ..
رغمَ صرخاتِ العتاب التي تقتلني كلَّ حين ..
رغمَ الحنين ..
رغمَ كل شيَء ..!
بحثتُ عن عمري على امتدادِ أيامي بعدَ بعثرة السِّنين ..
و لملمتُ الشتاتَ منيباً .. لأقف ببابك يا ملاذي ..
بقلم العضوة نازك الملائكة

نازك الملائكة
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى