نموذج رقم 1 لتحضير في مادة الادب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نموذج رقم 1 لتحضير في مادة الادب

مُساهمة  نازك الملائكة في الأحد مارس 25, 2012 11:35 am

الجمهوريّة الجزائريّة الديمقراطيّة الشعبيّة
وزارة التربية الوطنيّة
نموذج اختبار اللّغة العربيّة وآدابها في امتحان شهادة البكالوريا
2007/2008
الشّعبة: آداب وفلسفة. المدّة: 04 ساعات.
المعامل: 06

النّصّ :
« إنّ الاجتماع الإنسانيّ ضروريّ ، ويعبّر الحكماء عن هذا بقولهم : " الإنسان مدنيّ بالطّبع ". وبيانه أنّ الله سبحانه خلق الإنسان وركّبه على صورة لا تصحّ حياتها وبقاؤها إلاّ بالغذاء ، وهداه إلى التماسه بفطرته ، وبما ركّب فيه من القدرة على تحصيله ، إلاّ أنّ قدرة الواحد من البشر قاصرة عن تحصيل حاجته من ذلك الغذاء ، ولو فرضنا منه أقلّ ما يمكن فرضه – وهو قوت يوم من الحنطة مثلاً – فلا يحصل إلاّ كثير من الطّحن والعجن والطّبخ ، وكلّ واحد من هذه الأعمال الثّلاثة يحتاج إلى مواعين وآلات ، لا تتمّ إلاّ بصناعات متعدّدة فلا بدّ من اجتماع القدر الكثير من أبناء جنسه ليحصل القوت له ولهم ، فيحصل بالتعاون قدر الكفاية من الحاجة لأكثر منهم بأضعاف وكذلك يحتاج كلّ واحد منهم أيضاً في الدّفاع عن نفسه إلى الاستعانة بأبناء جنسه .
ولمّا كان العدوان طبيعيّاً في الحيوان جعل الله لكلّ واحد منهم عضواً يختصّ بمدافعته ما يصل إليه من عادية غيره ، وجعل للإنسان – عضواً من ذلك كلِّه – الفكر واليد ، فاليد مهيّأة للصّناعات بخدمة الفكر ، والصّناعات تحصِّل له الآلات التي تنوب عن الجوارح المعدّة في سائر الدّفاع ، مثل الرّماح التي تنوب عن القرون النّاطحة ، والسّيوف النّائبة عن المخالب الجارحة .
فالواحد من البشر لا بدّ له من التّعاون مع أبناء جنسه ، وما لم يكن هذا التعاون لا يحصل له قوت ولا غذاء ولا تتمّ حياته ».
« ابن خلدون»









الأسئلة :
أ – البناء الفكريّ : [ 09 نقاط ]
1 – ما القضية التي يطرحها الكاتب في نصّه ؟ بيّن العبارة الدّالة على ذلك.
2 – حدّد القرائن التي استدلّ بها الكاتب على صدق دعواه.
3 – وضّح بأسلوبك الخلاصة التي توصّل إليها الكاتب.
4 – هل خاطب الكاتب العقل أم العاطفة ؟ علّل لما تذهب إليه.
5 ـ هل توافق ابن خلدون في صحة ما ذهب إليه؟ علّل.
6 ـ هل تلمس في النّص عاطفة؟ علّل.
ب – البناء اللّغوي ّ : [ 08 نقاط ]
1 – ما المعنى الذي أفادته « لو» في عبارة : ( ولو فرضنا منه...)؟.
2 – ما المعنى الذي أفاده حرف الجرّ « من » في قوله : « من الحنطة » ، وفي قوله :
« عوضاً من ذلك » ؟
3 – ما الوظيفة الإعرابيّة للجمل التي تحتها سطر؟.
4 – ما الأسلوب الغالب على النصّ ؟ وبم تعلّل ذلك ؟
5 – حدّد النّمط الغالب على النصّ .
6 ـ علّل غياب الخيال في النّصّ.
جـ - التّقويم النّقديّ : [ 03 نقاط ]
ابن خلدون صاحب أسلوب متميّز في الكتابة . فيم يتمثّل هذا الأسلوب ؟ وما هي أسسه من
خلال النصّ ؟















_________________
باشتياقٍ إليكَ يا الله ..
جئتكَ روحاً بلا حياة .. تحملني خُطىً أثقلتها الذنوب ..
و ألهثُ بأنفاسٍ هدَّها فرطُ الأنين
..
عثراتُ أيامِي تلاحقني .. وتحكمُ عليَّ أسوارَ اليأسِ .. فَلا أفيق ..!
وعتمةُ الهوَى حجَبتْ عنِّي أنوارَ الرحمـَـاتِ .. فتهتُ الطريق ..!
كم كانَ ليلي موجعاً ..
رغمَ صرخاتِ العتاب التي تقتلني كلَّ حين ..
رغمَ الحنين ..
رغمَ كل شيَء ..!
بحثتُ عن عمري على امتدادِ أيامي بعدَ بعثرة السِّنين ..
و لملمتُ الشتاتَ منيباً .. لأقف ببابك يا ملاذي ..
بقلم العضوة نازك الملائكة

نازك الملائكة
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى