شمعة لا تنطفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شمعة لا تنطفي

مُساهمة  نازك الملائكة في السبت مارس 10, 2012 7:53 pm


ف
في ليلة قمراء كان غطاء الليل اسود و لكن نور القمر كان يتخلل
من شقوق النافذة و كان الأطفال يجلسون وحدهم في المنزل
مستوحشين بلا نور في ظلام مخيف ينتظرون والدهم ووالدتهم الغائبين

لا أريد أن أكمل القصة فها هي القصة تحكي عن نفسها فتقول


و نحن جلوس في البيت إذ دخل والدي ووالدتي يحملان
معهما شمعة جميلة جذابة إذا نظرت إليها
لا تريد أن تحرم عيناك منها و إذا حملتها شعرت ببراءتها و صفاء معدنها

لقد أدخلت هذه الشمعة البهجة على قلوب الجميع

وضع والدي الشمعة في مكان أمين من البيت و أخذنا ننظر إليها كل يوم
و كل ساعة بل كل دقيقة و نترقب أن تتقد هذه الشمعة
و لكن دون جدوى صرخ بعضنا و صاح آخر:


"أيتها الشمعة اتقدي لقد طال انتظارنا".
و لكن دون جدوى


و دعا والدي الله أن تتقد الشمعة
و تمنت والدتي بحرقة وألم أن تتقد الشمعة و لكن الشمعة بقيت كما هي ..


و مضى الوقت ولم يتحقق شيء من الأمل



كبرت الشمعة و كبرت معها آمالنا كبرت الشمعة
و كبرت معها أحلامنا و أمانينا و نحن لازلنا ننظر
و ننتظر أن تتقد حتى كاد اليأس يخيم علينا و ساد القلق
بيننا فما قيمة الشمعة إن لم تتقد و تضئ...! ...! ...!



و جلس كل منا ينظر إلى الشمعة و ينظر إلى الآخر وفجأة خطرت ببال والدي فكرة فسارع بحمل الشمعة و توجه بها إلى الباب
فصرخت أمي:"إلى أين ..إلى أين تأخذها؟؟ "أجاب والدي بقلب كله سرور :لا تقلقي.. لا تقلقي ستتقد شمعتك


خرج والدي و خرجت معه الآمال ترقبه و تتلصص عليه
خرج وخرجت معه أحلام البيت و عندما عاد كان فرحا أخذنا
ننظر يده اليمنى و يده اليسرى نبحث عن الشمعة و لكنها لم تكن معه



أين الشمعة...!؟ أين الشمعة يا أبي؟؟ فرد علينا :



"لقد تركتها لتتقد و تضئ ستضئ بإذن الله "



جاء موعد وصول الشمعة، فالليل طال، و بيتنا مظلم، و نحن نتظر
عودة الشمعة بفارغ الصبر فنادى مناد:



الشمعة...! الشمعة... ها هي الشمعة...! ذهبنا مسرعين لنرى
شمعتنا و إذا بنا نرى نورا قويا



واقتربنا لنرى و الشوق يملا جوانحنا، فإذا بشمعتنا قد أضاءت ،و أنارت ما

حولها ،و هي تتلألأ نورا على نور فرحنا جميعا و عدنا بها إلى بيتنا

لتنير علينا ظلمتنا و تزيل سواد الليل عنا



أتعلمون كيف أضاءت هذه الشمعة ...؟
و من الذي أضاء شمعتنا...؟ وبماذا أضاءها...؟



انه قلب مؤمن يزهر في بيت الله قد زرع الخير بكتاب الله يغرس
و يتعهد و يسهر و يضحي



و تدرون من الشمعة...؟ انه فلذة كبدنا الفتى الناشئ في رحاب القران يحفظ القران
و يرتله و يجوده و يعيش معه و يتقلب في رحابه


و إن كتاب الله هو الذي أشعل شمعتنا و أوقدها ، و أحيا آمالنا وحققها.


فطوبى لمن كان شمعة لا تنطفئ...!!


نازك الملائكة
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى