الغريب في اللغة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الغريب في اللغة العربية

مُساهمة  سيف أديب في الإثنين فبراير 20, 2012 10:50 pm

العربية لغة قديمة تشتمل على الفاظ كثيرة ماتت مع الزمن،جفاها المتكلمون وهجرها الكاتبون بسبب التطور الذي اصاب اللغة العربية. وهنا برزت مسألة الغرابة في الالفاظ حيث ان بعض الادباء تعمدوا استعمال الالفاظ الغريبة والنادرة والمهجورة ،ولاسباب عدة منها الاقتداء بالاوائل والجري على اساليبهم، ومنها التباهي على معرفتهم باللغة واطلاعهم على شواردها،كذلك ماساد عند بعضهم من مفهوم خاطئ عن البلاغة ،فقد ظنوها في الغريب من اللغة.
اما النقاد فقد فطنوا الى ان الغرابة في الالفاظ تحول بين الكاتب والمتلقي،فحاربوا الغرابة وعدوها مخلة بفصاحة الكلام. ومنهم بشر بن المعتمر(ت.210 هـ) حيث قال(إياك والتوعر، فأن التوعر يسلمك الى التعقيد، والتعقيد هو الذي يستهلك معانيك، ويشين الفاظك).اما ابو الفرج قدامة بن جعفر (ت337هـ)وصاحب كتاب نقد الشعر فقد كان له رأي في الغريب من الالفاظ(وهذا الباب(اي الغريب)مجوز للقدماء، ليس من اجل انه حسن ولكن من شعرائهم من كان اعرابيا قد غلبت عليه العجرفية، ومست الحاجة الى الاستشهاد باشعارهم في الغريب،ولان من كان يأتي منهم بالحوشي لم يكن يأتي به على جهة التطلب والتكلف لما استعمله منه، لكن لعادته وعلى سجية لفظه. فأما اصحاب التكلف لذلك فهم يأتون منه بما ينفر الطبع، وينبو عن السمع).
وتعرض القاضي علي بن عبد العزيز الجرجاني(ت392هـ) في كتابه الوساطة بين المتنبي وخصومه للموضوع نفسه، فذكر ان العربية لغة صحراوية وانها لم تخل من الفاظ كثيرة اتسمت بالثقل، وحين هجر الناس الصحراء ونزعوا الى الحواضر اختاروا من المادة اللغوية الينها واسهلها( وعمدوا الى كل شيء ذي اسماء كثيرة، فأختاروا احسنها سمعاً والطفها من القلب موقعاً). ويقول ابو هلال العسكري(ت395هـ)في كتابه الصناعتين (الغريب لم يكثر في كلام إلا أفسده وفيه دلالة الاستكراه والتكلف).ولأبي القاسم الحسن بن بشر الامدي(ت370هـ) رأي في الغريب كما جاء في كتابه الموازنة بين شعر ابي تمام والبحتري، حيث وضع شروطاً لاستعماله وهي (ان لايقع في ابتداء القصيدة،وان لايتجاور ويتلاحق بل يأتي متفرقاً قد انفصل بعضه عن بعض بالفاظ سهلة واضحة، وان يكون دون الوحشي) والوحشي عنده هو ماغرب على البدو انفسهم وقل عندهم تداوله. وقد علق الامدي على مطلع قصيدة لأبي تمام (قدك اتئب اربيت في الفلواء)حيث قال(إنها الفاظ صحيحة فصيحة من الفاظ العرب، مستعملة في نظمهم ونثرهم ، وليست من متعسف الفاظهم،ولا وحشي كلامهم، ولكن العلماء بالشعر انكروا عليه ان جمعها في مصراع واحد، وجعلها ابتداء قصيدة ، ولم يفرق بينهما بفواصل). ويقول في مكان اخر(وان يجعله (اي اللفظ الغريب) متفرقاً في تضاعيف الفاظه، ويضعه في مواضعه فيكون قد اتسع مجاله بالاستعانة به، ودل على فصاحته وعلمه،وتخلص من الهجنة). ولا ادري كيف جعل الامدي الغريب دلالة على الفصاحة، مع ان الفصاحة عند النقاد والبلاغيين تعني الظهور والوضوح والابتعاد عن الغريب والمبهم. وقد رد الامير ابو محمد عبدالله بن سنان الخفاجي(ت466هـ) في كتابه سر الفصاحة على من زعم ان الفصاحة باستعمال الالفاظ التي يتعذر فهمها فقال(وجرى بين اصحابنا في بعض الايام ذكر شيخنا ابي العلاء بن سليمان المعري فوصفه واصف من الجماعة بالفصاحة، واستدل على ذلك بأن كلامه غير مفهوم للكثير من الادباء، فعجبنا من دليله وان كنا لم نخالفه في المذهب ، وقلت له:ان كانت الفصاحة عندك بالالفاظ التي يتعذر فهمها فقد عدلت عن الاصل اولاً في المقصود بالفصاحة التي هي البيان والظهور، ووجب عندك ان يكون الاخرس افصح من المتكلم لان الفهم من اشاراته بعيد عسير وانت تقول كلما اغمض واخفى كان ابلغ). وكان لضياء الدين بن الاثير رأي خاص في الغريب وذهب ان منه الحسن ومنه القبيح، وان النقاد قد خفي عليهم امره فوصفوه بالقبح، وفاتهم انه نوعان: غريب حسن وغريب قبيح وقسم الالفاظ في كتابه ( المثل السائر في ادب الكاتب والشاعر) الى ثلاثة اقسام(قسمان حسنان وقسم قبيح، قالقسمان الحسنان احدهما ماتداول استعماله الاول والاخر من الزمن القديم الى زماننا هذا ولايطلق عليه انه وحشي. والاخر ماتداول استعماله الاول دون الاخر، ويختلف في استعماله بالنسبة الى الزمن واهله ، وهذا هو الذي لايعاب استعماله عند العرب لانه لم يكن عندهم وحشياً وهو عندنا وحشي، وقد تضمن القرآن الكريم منه كلماتم عدة وهي التي يطلق عليها غريب القرآن، وكذلك تضمن الحديث النبوي منه شيئاً وهو الذي يطلق عليه غريب الحديث). ثم يوضح اللفظ القبيح والذي يسميه ايضاً بالوحشي الغليظ والمتوعر فيقول(فلاتظن ان الوحشي من الالفاظ مايكرهه سمعك ويثقل عليك النطق به،وانما هو الغريب الذي يقل استعماله،فتارةيخف على سمعك ولاتجد به كراهة وتارة يثقل على سمعك وتجد منه الكراهه، وذلك في اللفظ عيبان! احدهما انه غريب الاستعما ل والاخر انه ثقيل على السمع كريه على الذوق.واذا كان اللفظ بهذه الصفة فلا مزيد على فظاظته وغلاظته،وهو الذي يسمى الوحشي الغليظ ويسمى ايضا المتوعر). ومما تقدم اقول ان اللغة العربية تشبه الشجرة المثمرة تتساقط اوراقها فتنمو بدلا عنها،وهو حال الكثير من لغات العالم،ولا ارى ضيراً في ذلك ،فاللغة بنت زمانها،وحتى هذه الالفاظ والمصطلحات التي نستعملها في عصرنا الحاضر ستكون بالتأكيد بعد حقبة من الزمن غريبة وثقيلة على ابناء ذلك الزمن ،وسيبتكرون غيرها وهكذا.

سيف أديب
مشرف متميز
مشرف متميز

عدد المساهمات : 198
تاريخ التسجيل : 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الغريب في اللغة العربية

مُساهمة  نازك الملائكة في الثلاثاء مارس 13, 2012 4:45 pm



س - العربية أو علم النحو علمٌ علمَ كثير من أهل العلم والفضل فضله, وجهل كثير من الناس ممن لم يعنوا بهذه الناحية أهميتَه وفائدتَه وترتب على ذلك أن انصرف بعض الناس عن دراسته ظناً منهم أنه من مكملات العلوم أو من ثوانيها وليس من العلوم الأساسية الأولى فيها.

ج - دراسة علم النحو أو علم العربية كما يسميه العلماء الأولون، ذكر العلماء في شروط الفقيه والمجتهد والمفسر والأصولي وغيرهم أشياء كثيرة تدل على أن دراسة هذا العلم والتضلع فيه وفهم خصائصه ودقائقه مما لا يسع واحداً من هؤلاء أن يجهله؛ ومن ثَمَّ أصبح من الضروري أن يتعلم الناس هذا العلم, وإنما جاءت دعوى صعوبة هذا العلم من ظن الناس أنه ليس علماً أساسياً, وصار بعضهم لا يعطيه حقه من الاهتمام, وإذا لم يعطَ الشيء حقه من الاهتمام صعب على الناس فهمه واستذكاره.

العربية من شعائر الدين, ومن يتحدث بالعربية فإنه يتحدث بلسان الدين, ولاشك أن كتاب الله - سبحانه وتعالى- وهو في الذروة من الفصاحة والبيان وسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهي كما نعلم في وصف حديثه -صلى الله عليه وسلم- أنه أوتي جوامع الكلم أي أنه يلقي الكلمات القلائل, فيدل على المعاني الكثيرة, ثم هذا الجمع الكبير من كتب العلم في شتى العلوم الإسلامية المختلفة التي ألفت بهذا اللسان العربي كل هذه تستدعي من الإنسان أن يكون عارفاً مدركاً لقواعد هذه اللغة, وكم كان من الشنيع غير المقبول في عصور متفاوتة أن يتحدث الإنسان بغير هذا اللسان أو أن يتطرق اللحن إلى لسانه عندما يتحدث بها, وكان الخلفاء والأمراء والخطباء أشد ما يتخوفون أن يقع الواحد منهم في لحن في الكلام أكثر من تخوفه في أن يخطئ في موضوع خطبته, وإذا أضفنا إلى ذلك أن نرى كثيراً من الخطباء يكون الواحد - سواء في خطب الجمعة أو غيرها- ينبري الواحد منهم بموضوع متميز مؤثر ذي قيمة كبيرة للسامع وللمتابع ويحشد له من الأدلة والأمثلة الشيء الكثير, ولكن يقع في لحن عندما يلقي هذه القضايا فيصرف
كثيراً من السامعين عن متابعته ويكون عمله أشبه بالداء الذي قد تطرق إلى ذلك الطعام الجيد المميز فافسده ومنع الاستفادة منه.

من هنا تأتي أهمية تعلم القواعد وهذا العلم الذي أنا أدعو ويدعو كثير من الناس إلى ضرورة أن يتخصص أناس من طلبة العلم فيه خاصة في هذا الوقت الذي أصبحت العربية تعاني من هجمة شرسة من اللغات الأخرى عليها ومن تضاؤل الاهتمام بها, ومن تطرق العامية وانصراف كثير من أهل العربية إلى الحديث بغيرها, هذا كله يستدعي مزيداً من الاهتمام وإلى الانصراف إلى الحديث بها, وقبل ذلك تعلم قواعدها, وما من شك أنه إذا استطاع الإنسان أن يتحدث بهذه اللغة مجوداً بها أسلوبه بعيداً عن اللحن والخطر والخلل فيها قدر ما يستطيع فإنه بهذا سيأسر الألباب ويجعل السامعين ينصرفون إلى ما يقول بدلاً من أن ينصرفوا عنه.

س - إذن دكتور محمد هذه الدعوى هي دعوى باطلة منشؤها أحياناً الكسل والعجز عن تعلم هذه اللغة وإلا من الناحية العملية الحقيقية هي سهلة المنال سهلة التعليم.

ج - هو لاشك أن العربية علم ليس بالصعب. نعم هو كثير التفاصيل كثير الذيول ولكن لو أن الإنسان تعلم - إذا لم يكن مختصاً- تعلم ما يهمه لإقامة لسانه وقلمه وهذا ليس بالعسير عليه, فإنه لا أظن هذا عسيراً وصعباً خاصة مع استحضار أمرين:


الأمر الأول: الإخلاص لله - سبحانه وتعالى- وأنه يتعلم ما يعينه على فهم كتاب الله - سبحانه وتعالى- وعلى سنة رسوله - صلى الله عليه وسلم –

والأمر الثاني: هو أنه بتعلمه هذه اللغة يتعلم كيف يجود حديثه ولسانه إلى مستمعيه ويجعل حديثه مقبولاً إلى سامعيه, ومعروف أن الإنسان إذا اهتم بأمر حصل فيه شيئاً كثيراً وإذا رأى أن الأمر قليل الأهمية فإنه مهما ادعى أنه يبذل فيه جهداً فإنه لن يحصل فيه شيئاً كثيراً, ومعلوم أن العلم إذا أعطيته كلك أعطاك بعضه, فإذا كان هذا الأمر وإذا أحس الإنسان بأهمية هذا العلم سهل عليه ما ادعي فيه من صعوبة أو ما وجد فيه من تفاصيل, وما أظنها عسيرة إلى من انصرف إلى تعلمها.

نازك الملائكة
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى