البنيوية والتحليل البنيوي في النص الادبي-2-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

البنيوية والتحليل البنيوي في النص الادبي-2-

مُساهمة  سيف أديب في الإثنين فبراير 20, 2012 10:43 pm

لقد جعل الرمزيون من تعاتق الصورة والمعنى ومبدأ من مبادئ نقدهم ففي قراءتنا لشعر واحد من قصيدة لمحمود درويش يتجلى واضحاً هذا الاقتراح الحسي بالمعنوي الذهني في رؤية رمزية تحمل المعنى الى نفس السامع دونما عناء. يقول
احبك
ان ثلاثة اشياء لاتنتهي،
انت ، والحب ، والموت
وفي قصيدة اخرى يقول:
اخبروا السلطان
ان الريح لا تجرحها ضربة سيف
اخبروا السلطان:
ان البرق لا يحبس في عود ذره.
وتعلق شاعرتنا على منظور واستعمال الرمز بقولها :




"والرمزية احدى الوسائل التي يستعملها الشعراء في بث الحياة في الكلمة .." ثم تضيف: "وهكذا تصبح الرمزية ابعاداً مبتكرة للغة الشاعر ، وتمد قصائده امتداداً واسعاً يشحن الالفاظ بمعان جديدة لم تكن لها . ويصل ذلك الى حد يجعلني موشكة ان احكم بان الرموز هي البعد الرابع للكلمات ، وذلك حين يكون البعد الاول هو المعنى الاعجمي والبعد الثاني هو المعنى المستعمل في القاموس لان الاستعمال يخصب الكلمة ويشحنها كما تشحن البطارية. اما البعد الثالث للالفاظ فهو المعاني التي قطرها فيها الشعراء عبر عصور الادب وكثيرا ما تكون ادق من الالفاظ التي يستعملها عامة الناس وبعد هذه الابعاد الثلاثة فان الرموز الذكية الحية لتكون البعد الرابع للغة وليكون الشاعر اشبه بقائد الفرقة الموسيقية الذي يوجه العازفين بعصاه الحساسة المرهفة فيبعث التعبير والموسيقى في لغة القصيدة ويمنحنا اياه خصباً متناسقاً حيا. ورأي نازك الملائكة يلتقي باسس النظرية الاسلوبية كما يوضحه النص الاتي: "بينما درج كثير من علماء الالسنة على توسيع دلالة الاسلوب بحيث تشمل الهيكل الكلي للنص فيستحيل هو ذاته اداة من ادوات التخاطب متميزة عن الاداة اللسانية الاولى من ذلك نظرية هي هيالمسالف القائمة على اعتبار الاسلوب في حد ذاته وساينفينت يستند الى نظام ابلاغي متصل بعلم دلالات السياق . ولكن هل الاعتمادعلى الرمز وحده كاف.او على المعنى المعنوي الذهني وحده؟ ان البنيوية في النقد الادبي المعاصر تعتمد على لغة الادب واللغة العامة ، معتمدة على ما يربط بين اللغة والنظرية الادبية من خلال فهم موجد لللثنائيات والمقابلات ، التي تشترك رموزها في خلق الصورة في النص الادبي وفي تجسيد العلاقة بين نسقين اثنين الانفعالي الحسي والذهني المعنوي وهذا ما يضعنا وجهاً لوجه بازاء نظرية النطق والتأليف للناقد العربي التراثي عبد القاهر الجرجاني والتي تفهم على ان لا نظم في الكلم ولا ترتيب حتى يعلق بعضها ببعضها الاخر ويبنى بعضها الاخر .. ثم يضرب مثلاً رائعاً فيشبه حالة اجتراح الكلام كمن ايأخذ قطعة ذهب وقطعة فضة ثم يذيبهما متمازجتين لتكونا قطعة واحدة لها مواصفاتها الجديدة. ان هذا الفهم هو روح مبدأ التماسك والتركيب في الفكر النبيوي الادبي المعاصر الرافض للتجزئة والانفصالية في العمل الادبي ريفاتار والاسلوبية البنيوية: اشرت انفاً (في البحث)..الى ما اسدته الاسلوبية من خدمة كبيرة للعلوم الانسانية كونها شملت ميادين المعرفة الانسانية عامة ، وقد تجلى ذلك-خاصة-بعد ان تمخضت عنها الهيكيلة ، ويكفي الوقوف عند اعمال البنيويين في ميدان فلسفة العلوم والاجناس البشرية وعلوم اللسان وسواه ، وليتوضح اثرها في هذه الميادين مجتمعة. "على ان الالسنية التي مافتئت تتطور منذ مطلع هذا القرن قد تفاعلت مع ما افرزته من منهجية هيكلية فدخلت بتفاعلها هذا طوراً جديداً في تاريخها وهو طور استثمار المعطيات النظرية العامة في تطبيقات عملية على مختلف علوم اللسان فحدث بذلك تغير جذري في اساليب الدراسة اللغوية نتج عنه تغير جذري في مناهج التدريسيين نفسها". لقد ولدت الالسنة كعلم والهيكلية كمنهج نزعة التيار العلماني تجسد في دراسة العلوم الانسانية. واذا ما كان لـ(ل . سبيتزار) فضل الخروج بالدرسات الاسلوبية من تقديرات النقد الادبي العام الى مقاييس المنهج الموضوعي فقد كان لريفاتار منذ اواسط الخمسينات الفضل في مواصلة البحث والعمل التطبيقي للارتقاء نحو ارساء نظرية شاملة تتوخى وضع قواعد منهجية لدراسة الاسلوب في اطر عملية رصينة فكانت جهوده في تأليف كتاب "رسالة في الاسلوبية الهيكلية" وقد ترجم الى الفرنسية سنة 1971، وكتاب "محاولات في الاسلوبية الهيكلية" وكتاب "صناعة النص" صدر عام 1979 وهو ما توفر لي الاطلاع عليه. فالاسلوبية في نظر ريفاتار تعني بدراسة الاثار الادبية للوصول الى العناصر القارة في الاسلوب من خلال دراسة عملية موضوعية تستغلق على النص ذاته وتتحاور معه ، مبتعدة عن كل ما يمت الى النص بصلة كالمنشيء او الاعتبارات النفسية له او الانعكاسات التاريخية ،ليتمكن القارىء من الوصول الى الخصائص الفنية للنص مع الوعي بما تحققه تلك الخصائص. والاسلوبية - في رأيه- بعلاقتها بالانسانية تهدف الى تخليص النقد الادبي من المقاييس النظرية التي تعتمد الاحكام القبلية. وفي ضوء هذا التطور وضح ريفاتار تعريفاً علمياً السنياً للاسلوبية يقوم على الفرق بين الابلاغ العادي في الكلام والابلاغ الادبي من رموز واشارات وليس الوقوف عند حد تفكيكها لغوياً كما في الارسال في الكلام في الابلاغ العادي. فالمؤلف او الباحث يراقب حرية الادراك في القاريء او المستقبل او المتلقي وهي عملية لا تخلو من فرض وجهة نظر في الفهم والادراك من المنشيء على القاريء من خلال العناصر القارة في النص. "وهكذا ينتهي ريفاتار الى ان الاسلوبية هي السنية تعني بتأثيرات الرسالة اللغوية وبحصاد عملية الابلاغ كما تعني بظاهرة حمل الذهن على فهم معين وادراك مخصوص". واشارت.عواطف التميمي الى تعريف ريفاتار بالقول: "ويعرف ريفاتار الاسلوبية بكونها انزياح عن النمط التعبيري المتواضع عليه ، والانزياح يكون خرقاً للقواعد او يعداً او عدولاً عن النمط الطبيعي او لجوءاً الى ما ندر من التراكيب، ففي الحالة الاولى فهو من مشمولات علم البلاغة فيقتضي اذن تقييداً بالاعتماد على احكام معيارية . وفي الحالة الثانية ، البحث فيه متطلب لغوي اسلوبي والبحث فيه من مقتضيات علم اللسانيات بشكل عام والاسلوبية بشكل خاص. ومعنى هذا ان السياق عند ريفاتار هو اساس التعرف على الاجراءات الاسلوبية التي تعتمد على فرض الخضوع لارادة من كتب النص من خلال المثير الاسلوبي المستند الى اثارة دهشة القارئ او عنصر المفاجأة لعناصرالنص والسياق الاسلوبي ذو امتداد محدود وهذا يفسر تعدد قيم المسلك الاسلوبي التي تجر الى تعاقب الوحدات الاسلوبية وربما كون المسلك الاسلوبي نسقا جديدا وهكذا تتوالد العناصر في وحدات اسلوبية. وهكذا يعني كل حدث اسلوبي عند ريفاتار وجود سياقين : (صغير) ينحصر في وحدة لغوية واحدة؛ يحدد بوظيفة بنيوية بخصوصية السياق المولد للتضاد او الخلاف . وسياق (كبير) وهو الجزء الذي يحقق من خلال (التعانق والانثيال) للسياقات الصغيرة وتتخذ وظيفة الابراز؛ وقد سمى بعض الكتاب ما اسميته (التعانق والانثيال) التناصر او الانصباب ؛ وسمته د. عواطف التميمي (التجمع او تراكم المسالك الاسلوبية ). وأرى أن اسميه (التعانق والانثيال السياقي) . وقد جسدت الدكتورة عواطف التميمي خير تجسيد التعانق والانثيال السياقي باختيارها نصا اورده ريفاتير - مثالا يمكن الرجوع اليه للوقوف عن كثب على تطبيق خلاق وجميل في هذا المضمار النقد الموجه الى النظرية البنيوية ابرز النقود التي وجهت الى النظرية البنيوية اتهامها بالغاء الانسان ودوره ‘ قياسا على تعاملها مع نصوص مغلقة. قال احدهم موضحا هذا المعنى " … على خلاف ما تذهب اليه البنيوية من الاعتماد على الأنظمة والانسقة الثابتة السكونية ذات الدوائر المغلقة ‘ حتى ارتفعت صيحات تعلن ان البنيوية تلغي الانسان وتلغي الذات الفعالة وأصبحت تعني موت الانسان. وليس ادل على ذلك من كتاب كتبه روجيه غارودي اسماه "البنيوية فلسفة موت الانسان" كل هذا متأت من "ان الظاهرة الادبية تنحصر في النص وسلطانه على الناس وهذا يفضي الى اعتبار ان النص الادبي يبنى بصورة يراد فيها عملية تفكيكه هو بنفسه ، فلا تبقى لقارئه حرية كبيرة في التأويل .فقراءة النص الادبي ليست عملية حرة بل ان حرية التأويل او عدمها عمليتان تكونان مركبتين فيه ، ولو كانت قراءة النص عملية حرة لما كان النص الادبي ليكون قابلاً للخلود.” وقد سخر بعض النقاد بموقف البنائيين التحليلي حتى قالوا في اسلوب التحليل عندهم “انهم يهتمون بالاعمال الادبية مثلما يهتم الرجل بحسناء فيصر على ان يراها تحت اشعة اكس”. وفسر بعضهم اختصاص البنيوية بتحليل النصوص المغلقة والراقية منها انه هروب من التاريخ وانعكاسات البيئات والحالات النفسية التي تجلي الغبار عن النصوص واصحابها وبيئاتها والزمن الذي كتبت فيه.. الخ. وان كثرة المصطلحات مأخذ آخر على البنيويين ولاسيما في تحليل الاثار الادبية ما حدا ببعضهم الى وضع معاجم للمصطلحات في هذه الطريقة ، ووصل الحد الى ان عددا من البنيويين لا يفهمون البنيويين الاخرين الا بصعوبة. ومن المطاعن المهمة على هذه النظرية:”..صعوبة تحديد (النمط العادي في التعبير)، فالأسلوبيون قبل ريفاتار يذهبون الى ان هذا النمط العادي يحدده الاستعمال ، غير ان مفهوم الاستعمال نفسه نسبي ولايمكن الدارس من مقياس موضوعي صحيح”. ولهذا اقترح ريفاتار نعويض مفهوم الاستعمال بمفهوم السياق الذي ينفرز في ضوئه مستويان من التعبير احدهما يمثل النسيج الطبيعي ، والاخر يمثل مقدار الخروج على حده. والبنيوية منهج في البحث والدراسة مازالت لم تتبلور افكارها وتتضح، ولابد ان يكون لجهود معتنقيها فضلا عن روادها اثر في تطويرها

سيف أديب
مشرف متميز
مشرف متميز

عدد المساهمات : 198
تاريخ التسجيل : 31/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى