الوفاء والاخلاص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الوفاء والاخلاص

مُساهمة  Admin في السبت فبراير 09, 2013 7:01 pm



الوفاء والاخلاص

كلمتان حينما نقرأها نحس من الوهله الاولى بدوام الدنيا بخير

نعم اعزائي ان هاتين الكلمتان لهم شأن عظيم عند الانسان

فالوفاء والاخلاص لمن حولنا نجد المتعة ونحس بلذات الدنيا

التي نعيش فيها

فعندما نجد وفاء واخلاص الاخوة بين بعضهم الذين في تواصل

مع بعضهم البعض والصلة المتميزة التي لاتغيرها مشاغل

الدنيا ولاظروف الزمن نعرف ان زمننا هذا بخير

كذلك وفاء الاحبه والاصدقاء

ان للوفاء والاخلاص دور كبير بين الاحبه الذين لايتغيرون

على مر الزمان والمكان فهم صامدون لاتغيرهم امواج

البحر يبقى الوفاء والاخلاص باقي يدوم على مر الزمان

كذلك بين الاصدقاء الاوفياء المخلصين الذين

قدروا معنا الصداقة والاخوة بين من عاشوا معهم لسنوات

طويلة فهم قد يفترقوا لايام او لشهور ولكن يبقى في

الصميم ذلك الوفاء والاخلاص لتلك الصداقة الصامدة

فالاصدقاء كالجبال الراسيه التي لاتهزها الرياح الشديدة

تبقى مخلدة في الارض شامخة لان اساسها مبني على

الوفاء والاخلاص

نعم اعزائي ان هاتين الكلمتان يحتاجها الشيء العظيم في القلب


وهو الـــــــــــــحـــــــــ ــــــــــــــــــــب

فاذا انعدم الوفاء والاخلاص انكسر ذلك الحب


فالاخلاص والوفاء والحب كالمثلث احداهم مكمل للاخر

اذا انعدم احدهم اختل ذلك الشكل ولم يصبح مثلث
نعم فكل من الحب والوفاء والاخلاص كلمات لابد ان تجتمع في الفؤاد فأذا

انتزع احدهما عن القلب يصبح لاقيمة للبقية

_________________


Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 739
تاريخ التسجيل : 01/08/2008

http://lycee17.almountadayat.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الوفاء والاخلاص

مُساهمة  نازك الملائكة في السبت فبراير 09, 2013 10:32 pm

في ليلة مليئة بسكون الكلمات.. والصمت فَرَض ضجره على المكان..

وها أنا قد سئمت من اجتياح الحقد والخيانة على حياتي.. وإقبالهم الذي دمّر أحلامي وآمالي..

فتحت صندوقي القديم.. وبدأت أقلّب أوراقي القديمة المبعثرة..

وجدت أوراقًا قد حافظ عليها الزمن ولم يمسّها بأي سوء حتى الآن..

ووجدت أوراقًا مُزِّقَت.. ورُمِيَت في البحر الحزين حتى الغرق والنسيان..

ووجدت بعضًا منها.. قد أُحرِقت.. لا يكاد لها فائدة من الوجود..

فسكبت كلمة آه مع الدمع الحزين.. وتساءلت..

أين ذهب هذا الزمن بأوراق الوفاء والإخلاص... أين هم الآن..

أين هي رائحة عبق الوفاء.. ونسيم الإخلاص..

الذي كان ينبثق من حدائق الصداقة والحب..

لا أكاد أشمّ الآن سوى رائحة الحقد والخيانة.. كالدخّان..يطلّ على كل إنسان..

فيعطّره بطعنات الخيبة والحزن.. ويمضي ليقتل براءة الإخلاص والوفاء..

. . . . . . . . . . . . . . . .


كم أفتقد الحب المعطّر بعبق الوفاء.. والصداقة المعطرة بنسيم الإخلاص..

كم أفتقد شعوري بالأمان.. بعد أن دُمّرَت أحلامي بطعنة.. من رائحة دخّان..

. . . . . . . . . . . . . . . .


يا زمن... لماذا تركت الوفاء يغرق بعيدًا.. دون أن تنقذه من غدر الأيام..

لماذا تركت الإخلاص يختفي عن الوجود.. دون أن تعطيه ولو فرصة واحدة للبقاء..

فكم اعتدتُ على الجراح.. ولكنك تقول لي أنها سوف تذهب وتمضي..

وكم اعتدتُ على الخيانة.. ولكنك تقول لي أنني سوف اعتاد على طعمها مع الأيام...

يا زمن... كم سمعت منك جملة " كفاكِ تذمّرًا يا نفس "

نعم.. إنني أتذمّر من زمن أصبح الحقد لون فيه.. وكأنه أساس لابد منه..

إنني أتذمّر من زمن أصبحت الخيانة قانون من قوانين علاقاتنا بين بعضنا..

تكاد تُُختَم على أوراق حياتنا...

. . . . . . . . . . . . . . . .


أين أبحث عن الوفاء والإخلاص.. أأبحث عنهم في سجلّات علاقاتنا مع أصدقائنا..

أم أبحث عنهم في علاقاتنا مع أنفسنا..., لا يوجد لدي أمل كبير بوجودهم..

ولكنني يمكن أن أجدهم.. كصفحة قديمة مبعثرة مع أوراقي..

غطّاها.. غبارٌ من غدر الزمان.. ومرارة الأيام.. وفقدان الحب والأمان..
. . . . . . . . . . . . . . . .


يا زمن.. ارفق بي.. ارحم ذكرياتي وأمنياتي التي امتلكتها ولم تُعِدها لي حتى الآن..

واعثر لي على زمن آخر.. أجد فيه الوفاء.. الإخلاص.. أجد فيه الصداقة.. والحب..والأمان..
. . . . . . . . . . . . . . . .


يا زمن الوفاء والإخلاص..

أصبحت بلحظة واحدة.. صفحة قديمة..

أحرقها دخّان الحقد والخيانة..

لتصبح رماد مع الذكريات المريرة..

ولكنني سأظل باقية لأقول.. آه كم أشتاق لهذا الزمن..

_________________
باشتياقٍ إليكَ يا الله ..
جئتكَ روحاً بلا حياة .. تحملني خُطىً أثقلتها الذنوب ..
و ألهثُ بأنفاسٍ هدَّها فرطُ الأنين
..
عثراتُ أيامِي تلاحقني .. وتحكمُ عليَّ أسوارَ اليأسِ .. فَلا أفيق ..!
وعتمةُ الهوَى حجَبتْ عنِّي أنوارَ الرحمـَـاتِ .. فتهتُ الطريق ..!
كم كانَ ليلي موجعاً ..
رغمَ صرخاتِ العتاب التي تقتلني كلَّ حين ..
رغمَ الحنين ..
رغمَ كل شيَء ..!
بحثتُ عن عمري على امتدادِ أيامي بعدَ بعثرة السِّنين ..
و لملمتُ الشتاتَ منيباً .. لأقف ببابك يا ملاذي ..
بقلم العضوة نازك الملائكة

نازك الملائكة
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها
مشرف مادة اللغة العربية وآدابها

عدد المساهمات : 353
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الوفاء والاخلاص

مُساهمة  Admin في السبت فبراير 09, 2013 11:02 pm

نازك الملائكة كتب:في ليلة مليئة بسكون الكلمات.. والصمت فَرَض ضجره على المكان..

وها أنا قد سئمت من اجتياح الحقد والخيانة على حياتي.. وإقبالهم الذي دمّر أحلامي وآمالي..

فتحت صندوقي القديم.. وبدأت أقلّب أوراقي القديمة المبعثرة..

وجدت أوراقًا قد حافظ عليها الزمن ولم يمسّها بأي سوء حتى الآن..

ووجدت أوراقًا مُزِّقَت.. ورُمِيَت في البحر الحزين حتى الغرق والنسيان..

ووجدت بعضًا منها.. قد أُحرِقت.. لا يكاد لها فائدة من الوجود..

فسكبت كلمة آه مع الدمع الحزين.. وتساءلت..

أين ذهب هذا الزمن بأوراق الوفاء والإخلاص... أين هم الآن..

أين هي رائحة عبق الوفاء.. ونسيم الإخلاص..

الذي كان ينبثق من حدائق الصداقة والحب..

لا أكاد أشمّ الآن سوى رائحة الحقد والخيانة.. كالدخّان..يطلّ على كل إنسان..

فيعطّره بطعنات الخيبة والحزن.. ويمضي ليقتل براءة الإخلاص والوفاء..

. . . . . . . . . . . . . . . .


كم أفتقد الحب المعطّر بعبق الوفاء.. والصداقة المعطرة بنسيم الإخلاص..

كم أفتقد شعوري بالأمان.. بعد أن دُمّرَت أحلامي بطعنة.. من رائحة دخّان..

. . . . . . . . . . . . . . . .


يا زمن... لماذا تركت الوفاء يغرق بعيدًا.. دون أن تنقذه من غدر الأيام..

لماذا تركت الإخلاص يختفي عن الوجود.. دون أن تعطيه ولو فرصة واحدة للبقاء..

فكم اعتدتُ على الجراح.. ولكنك تقول لي أنها سوف تذهب وتمضي..

وكم اعتدتُ على الخيانة.. ولكنك تقول لي أنني سوف اعتاد على طعمها مع الأيام...

يا زمن... كم سمعت منك جملة " كفاكِ تذمّرًا يا نفس "

نعم.. إنني أتذمّر من زمن أصبح الحقد لون فيه.. وكأنه أساس لابد منه..

إنني أتذمّر من زمن أصبحت الخيانة قانون من قوانين علاقاتنا بين بعضنا..

تكاد تُُختَم على أوراق حياتنا...

. . . . . . . . . . . . . . . .


أين أبحث عن الوفاء والإخلاص.. أأبحث عنهم في سجلّات علاقاتنا مع أصدقائنا..

أم أبحث عنهم في علاقاتنا مع أنفسنا..., لا يوجد لدي أمل كبير بوجودهم..

ولكنني يمكن أن أجدهم.. كصفحة قديمة مبعثرة مع أوراقي..

غطّاها.. غبارٌ من غدر الزمان.. ومرارة الأيام.. وفقدان الحب والأمان..
. . . . . . . . . . . . . . . .


يا زمن.. ارفق بي.. ارحم ذكرياتي وأمنياتي التي امتلكتها ولم تُعِدها لي حتى الآن..

واعثر لي على زمن آخر.. أجد فيه الوفاء.. الإخلاص.. أجد فيه الصداقة.. والحب..والأمان..
. . . . . . . . . . . . . . . .


يا زمن الوفاء والإخلاص..

أصبحت بلحظة واحدة.. صفحة قديمة..

أحرقها دخّان الحقد والخيانة..

لتصبح رماد مع الذكريات المريرة..

ولكنني سأظل باقية لأقول.. آه كم أشتاق لهذا الزمن..

هاااااااااااااااااااااااااايل

_________________


Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 739
تاريخ التسجيل : 01/08/2008

http://lycee17.almountadayat.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى